المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عبدالعظيم الهبيان  Headshot

الدين لله والعلم للجميع

تم النشر: تم التحديث:

تبدأ معاناة الباحثين في العلوم المختلفة بالبحث في الأوراق العلمية المنشورة، التي تتعلق بمجال بحثهم، والتي يحاولون عن طريقها إيجاد سؤالهم البحثي المناسب، أو الاستشهاد بها لتدعيم نظرياتهم أو فرضياتهم.

المعاناة في الدول النامية هنا ليست في البحث فقط، لكن في كيفية الحصول على تلك الأوراق العلمية بطريقة مشروعة، بالحصول على ورقة علمية واحدة منشورة في جورنال مشهور كـ(النيتشر أو الساينس)، قد تكلفك أكثر من أربعين دولاراً، ولنتخيل أنك ستحتاج إلى مائة ورقة بحثية في مشروعك الأول، فهذا يعني أربعة آلاف دولار، ومن يقدر على دفع هذا المبلغ في الدول النامية؟!

هناك حل واحد من اثنين؛ إما أن تحصل على الأوراق العلمية بطريقة غير مشروعة، وقد نشأت مواقع مختلفة متخصصة في ذلك، أو أن يتم فتح هذه الدوريات العلمية؛ ليصبح الحصول على المقالة المختلفة مجانياً، ولكن هذا أمل بعيد؛ لأن هذه الدوريات تتربح بشكل كبير من بيع المقالات، وأنه إن لم تشتر أنت فهناك غيرك.

من أجل كل هذا نشأت حركة كبيرة في الأوساط العلمية مؤخراً تدعى العلم للجميع، هذه الحركة تدعم إنشاء دوريات علمية تتيح للقراء الحصول على المحتوى العلمي، وقراءة المقالات العلمية مجاناً، وقد نمت هذه الدوريات بشكل كبير في الفترة الأخيرة.

أيضاً موضوع العلم للجميع لا يقتصر فقط على الدوريات العلمية، ولكنه يمتد ليشمل المحتوى العلمي المجاني، ما رأيك لو قلت لك إنك ستتعلم ما تريد مجاناً في بيتك من على جهاز الكمبيوتر الخاص بك في أي وقت تريد؟!

طبعاً هناك منصات تعليمية أونلاين مثل كورسيرا وإدكس وفيوتشر ليرن، لكن كل هذه الكورسات ليست مجانية، وسيتطلب الحصول على شهادة دفع مبالغ كبيرة نسبياً في الدول النامية.

الموضوع يمتد أيضاً ليشمل مشاركة البيانات بين الكيانات البحثية المختلفة أنت تعطيني ما لديك في قاعدة بياناتك فيما يتعلق ببحث معين، وأنا أشاركك ما عندي حتى نصل إلى الهدف البحثي بسرعة كبيرة.

هذه الشفافية من شأنها أن تدفع العلم للأمام خطوات واسعة واثقة؛ لأنك إذا شاركتني كل ما يتعلق بظروف بحثك يمكنني أن أعيده وأرى إذا كانت النتائج التي أعلنتها أنت سابقاً صحيحة أم لا، وهذه الشفافية وإعادة النتائج جزء أساسي من العلم للجميع.

بقي أن نذكر بعض المؤسسات الداعمة لهذه الفكرة، التي تسعى لترسيخها في المجتمع العلمي:
Mozilla science lab , center for open research , galaxy project , open con and others

وقد شاركت في مشروع يدعم هذه الفكرة من جميع الأوجه وهو مشروع الجالاكسي بروجكت المهتم بعلوم المعلوماتية الحيوية، وقد تم تأسيس أول مجتمع عربي له في مصر، ولكن فكرة العلم للجميع ليست مترسخة في وطننا العربي، وتحتاج لجهود كبيرة لنشرها.

سيبقى أن نتأمل بعض الشيء هل هناك مساوئ لهذه الفكرة؟ هل فتح جميع الدوريات العلمية في المجالات المختلفة للمتخصصين وغير المتخصصين سيصحبه تأثير سلبي على الحركة العلمية؟ هل التعليم أونلاين سيصاحبه انخفاض في الكفاءة العلمية أم أنه سيفتح سبلاً جديدة للراغبين في التعلم، وهذا سبيلهم الوحيد أو سبيلهم الأمثل؟ سأترك إجابة هذه الأسئلة لكم الآن، وللزمن لاحقاً، فهو الوحيد القادر على إجابتها جميعاً.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.