المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عبد الرحمن يوسف Headshot

الاصطفاف الثوري.. من؟ كيف؟ ولماذا؟

تم النشر: تم التحديث:

يتعرض مصطلح الاصطفاف الثوري اليوم لهجمة شرسة، غير مبررة، تحاول تلك الهجمة أن تظهر معنى الاصطفاف كمعنى خبيث، يقوم به أناس مشبوهون، وبما أن كاتب هذه السطور كان ضمن طليعة أطلقت دعوة الاصطفاف، فأرى أن من حقي وواجبي أن أرد على هذه الهجمة، وأن أجيب على العديد من الأسئلة.

من يهاجم دعوة الاصطفاف الثوري يحاول أن يصورها وكأنها أمر حدث بالأمس، بينما دعوة الاصطفاف تقدم بها، وحمل لواءها مجموعة كبيرة من شباب هذا الوطن من سائر التوجهات والتيارات، وكان على رأس هؤلاء سعادة السفير إبراهيم يسري، والأستاذ الدكتور سيف الدين عبدالفتاح، وكاتب هذا السطور، وكان ذلك منذ شهور طوال، من خلال إعلان بيان القاهرة في أول أيام الصمت الانتخابي في انتخابات الرئاسة المزعومة في 24 أيار/ مايو 2014، من منزل سعادة السفير بالقاهرة.

جاء في هذا البيان:

(ومن هنا ندعو قوى ثورة يناير إلى ضرورة الاصطفاف صفا واحدا لاستعادة ثورة 25 يناير والمسار الديمقراطي، في مواجهة منظومة الثورة المضادة والاستبداد والقمع، والعمل لتجديد روح وقوة ثورة يناير المباركة التي تعد عملا مفصليا، ونقطة تحول كبرى في تاريخنا المعاصر.

إن هذا الاصطفاف ضرورة وطنية وواجب الوقت، وشرف يجب أن يقوم له وعليه وبه كل مصري وطني مخلص لهذا البلد، وهدف لن نتوانى عن نصرته وتحقيقه على أرض الواقع.

ندعو لهذا الاصطفاف في إطار شديد الوضوح من الشفافية الكاملة لا السرية ولا الخفاء، فمواقفنا الوطنية كانت وستبقى معلنة بكل وضوح وبلا أدنى التباس)

وبالتالي.. محاولة المصطادين في الماء العكر لتصوير الدعوة للاصطفاف في مصر وكأنها استجابة لأي قوى خارجية، أو تأثرا بأي متغيرات إقليمية، فيه من الغفلة (أو التدليس) مافيه.

إنها دعوة مبدئية قديمة، وسنستمر فيها حتى تتحقق.

ولكن لكي نرد على ما أثير من الشبهات، لا بد من بعض إجابات على بعض أسئلة، منها: إلى من نوجه دعوة الاصطفاف؟

دعوة الاصطفاف لكل المصريين الذين يرون في ثورة يناير لحظة فارقة في تاريخ الأمة المصرية، ولكل الذين يؤمنون بأهدافها، ويؤمنون بشرف من شارك فيها، وبضرورة استكمالها.

سيقول قائل: ولكن فيهم من شارك في إراقة دماء إخوته الثوار ... فهل هؤلاء مدعوون للاصطفاف؟
والجواب : هناك استثناءات !

ما هي هذه الاستثناءات؟

أقول وبالله التوفيق: هناك كتلة صلبة للثورة، لا يمكن أن نتراجع عن الاصطفاف معها، وهي كتلة كبيرة، ولا خلاف على تمسكها بالثورة، ولا خلاف على رفضها المعلن للإقصاء ولإراقة الدماء وإهدار الحريات، هذه الكتلة متفق على الاصطفاف معها.

وهناك كتلة مرقت من الثورة كما يمرق السهم من الرمية، وأصبحوا في حالة (ردة ثورية) لا تغتفر، لا يمكن أن نضع أيدينا في أيديهم، ووجودهم في الصف يفتته، وفي لحظة من اللحظات قد يكونون عونا للثورة المضادة على إخوتهم الثوار.

وفي المنتصف بين هؤلاء وهؤلاء.. طيف من البشر يمكن أن نختلف عليه، ويمكن أن نتسامح مع بعضهم فيلتحق بالثوار، وأن لا نتسامح مع آخرين فيظلوا خارج معسكر الثورة، (ومن الطبيعي أن نختلف فيهم) ولا يملك كاتب هذه السطور أن يصدر قرارات تدخل أحدا أو تخرجه من مربع الثورة إلى ما سواه.
لقد تحقق في ميدان التحرير في أيام الثورة الأولى مثل هذا الأمر، فرحب الثوار بالفنان أحمد حلمي، وقالوا له (أهلا يا عسل أسود)، بينما خرجت السيدة لميس الحديدي وقفاها (يقمر عيش) كما يقول المصريون! (وهناك عشرات الأمثلة الأخرى).

ملحوظة: من ضمن محاولات تشويه مصطلح الاصطفاف أن البعض يحاول تصويره وكأنه اصطفاف بين أهل الحق وأهل الباطل، أو كأنه استسلام للنظام برفع الراية البيضاء، والحقيقة أن الاصطفاف الثوري هو محاولة لجمع أهل الحق في صعيد واحد ليقاوموا أهل الباطل.

من الجدير بالذكر أن هناك استثناءات أخرى، فدعوة الاصطفاف موجهة لمن يؤمن بضرورة اصطفاف قوى الثورة في وجه قوى الثورة المضادة.

وبالتالي.. نحن لا نوجه هذه الدعوة لمن يرى أن بإمكانه هو وفصيله (منفردا) أن يحققوا ثورة كاملة دون التحام مع بقية القوى، ودون ظهير شعبي، سواء كان هذا الشخص يؤمن بتحقق ذلك بعد عام أو بعد مائة عام، سواء كان من يرى ذلك إسلاميا أو يساريا أو ليبراليا.. لا فرق بين من يراها ثورة شيوعية حمراء، وبين من يراها ثورة إسلامية لا يمسها إلا المطهرون.

وهذه الدعوة مشروطة أيضا بأن يكون العمل الثوري منهجا واستراتيجية، وليست مجرد تكتيكا ومراوغة للوصول إلى الحكم مثلا.

كما أن دعوة الاصطفاف ليست موجهة لكل من يرى أن النظام الحالي يمكن إصلاحه من الداخل.. هؤلاء من الطبيعي أن لا يكونوا بين الثوار، بل طريقهم أن يترشحوا في انتخابات لا يحضرها أحد، وأن ينسقوا مع أجهزة التخابر، وأن يسجدوا لصنمهم الذي يعبدون.

سؤال آخر: كيف يتحقق الاصطفاف الثوري؟

يتحقق (على سبيل المثال لا الحصر) بثلاث خطوات..

الخطوة الأولى: الاصطفاف الإلكتروني

تقوم فكرة الاصطفاف الإلكتروني على أساس تحقيق حالة من التوافق وعدم التلاسن والعمل بالتوازي على القضايا نفسها بين مجموعة كبيرة من الصفحات الكبرى (من مختلف التيارات) على مواقع التواصل الاجتماعي، ويضاف إلى ذلك مجموعة من الشخصيات العامة، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الشباب الثوري من سائر التيارات. (تذكروا حالة المذيعة التي أغلق برنامجها في عدة ساعات عن طريق حملة إلكترونية).

الهدف من ذلك خلق حالة اتحاد ضد النظام تمهد لعمل مشترك في الواقع الحقيقي، وخلق وعي عام يشير بوضوح إلى الثورة المضادة، ويحدد العدو المشترك، والخطر الأعظم، وهو الحكم الاستبدادي العسكري.

يقوم الاصطفاف الإلكتروني على أساس ميثاق شرف أخلاقي يتفق عليه الجميع بالتراضي، ويتم
السعي لنشر مبادئ هذا الميثاق بين رواد الصفحات المشار إليها.

وعلى هذا الأساس يصبح هذا الاصطفاف ناجحا إذا تحققت المظاهر التالية:

1 - انتهاء أسلوب (فكروهم ونكدوا عليهم).. بحيث يصبح (تعالوا نفتكر ونتعلم)، فتتحول المناسبات الثورية من موسم للفرقة إلى مواسم دعوة للتوحد.

2 - تحجيم ظاهرة التعليقات المسيئة، والسب، والشتم، والشماتة، والتشفي (القضاء على ذلك مستحيل لأسباب كثيرة، ويكفي أن تصبح الصفحات الكبرى مكانا لا يرحب بمثل هذه الممارسات، ويوضح مخاطرها والمستفيد منها).

3 - انهاء ظاهرة (الكذب الثوري) بنشر الأخبار الكاذبة أو المبالغات من أي طرف، والهدف من ذلك بناء ثقة جديدة مع الجماهير.

4 - التأثير في مؤيدي النظام الحالي، وتوضيح حقيقة أنهم حتى وإن أيدوه فإنه من مصلحتهم الاعتراض على ممارساته الخاطئة التي تمس حقوق ومصالح كامل الشعب، وتهدد مصالحهم هم أيضا، بل وقد تهدد حياتهم إن تعرضوا لبطش قوات الأمن في الشارع (وهذه مرحلة تليها مرحلة إقناعهم بأن من مصلحتهم سقوط هذا النظام).

5 - جذب الشخصيات العامة والشبابية التي يمكن جذبها لمعسكر مقاومة الانقلاب، ومنع تلويث معسكر المقاومة بشخصيات لا مبدأ لها أو التي تلوثت بما لا يمكن التسامح فيه، أو بمن يعرف عنهم ارتباطاتهم الأمنية، فبعض هؤلاء يحاول أن يتسلل لمشهد معارضة النظام، وهناك من يحركهم (يتم الاتفاق على الشخصيات، ولكن دون التعرض لهم تصريحاً أو تلميحاً عملاً بمبادئ ميثاق الشرف الأخلاقي).

6 - اختراع طرق مقاومة آمنة وجاذبة للجماهير، وتحقق نوعا من الوعي والاتحاد المجتمعي الرافض لممارسات الثورة المضادة.

7 - تحريك الشارع في الوقت المناسب بالطريقة المناسبة

على من يقوم الاصطفاف الإلكتروني؟

أولا: على مجموعة كبيرة من الصفحات الثورية من سائر الاتجاهات..

ثانيا: على صفحات الجماعات السياسية، والمجموعات الشبابية من سائر التيارات..

ثالثا: الشخصيات العامة الثورية (وخاصة الشباب)، ممن يمتلكون جمهورا كبيرا او متوسطا..

رابعا: المواقع الإخبارية ووكالات الأنباء والقنوات الفضائية التي يمكن أن تتعاون في مثل هذا العمل الجليل

الخطوة الثانية: اصطفاف المبادرات

هناك العديد من الملفات التي يعمل فيها عدة فرق بشكل منفصل، بسبب خلافات أيدلوجية، حدث ذلك ساعة إقرار دستور العسكر في 2014، وفي العمل الطلابي، وفي العمل النقابي.

وأوضح مثال الآن.. هو ملف المعتقلين!

لو أن جميع العاملين في ملف المعتقلين وحدوا جهودهم (في ملف المعتقلين فقط)، لكان ذلك عملا ثوريا يحقق الاصطفاف بشكل عملي، ودون الدخول في مهاترات فارغة، وسيكون عائد ذلك على المعتقلين، وعلى أسرهم، وعلى قضاياهم، وعلى حجم الإنجاز في مآسيهم!

الخطوة الثالثة: الاصطفاف في الشارع

اذا تمكن الشباب الثوري من تخفيف حدة الاشتباك على الشبكة العنكبوتية، وتمكنوا من تنسيق العمل بينهم في ملف العمال، أو الطلبة، أو الحملات المختلفة (اقتراحي هو تنسيق العمل في ملف المعتقلين).. إذا تمكنوا من ذلك.. فسيصبح الشارع مهيأ لاحتضان موجة ثورية واضحة الأهداف، محددة القيادات، لها مسارها النزيه، ومطالبها العادلة.

سؤالنا الأخير: لماذا الاصطفاف؟

والجواب: لأن أحداث تاريخنا الحديث والمعاصر أثبتت بما لا يدع مجالا للشك استحالة التغيير بالعنف، واستحالة التغيير دون اصطفاف.

أما التغيير بالعنف.. فقد فشل في الدول العربية كلها، ولم ينجح إلا في حالات محددة كانت الشعوب تقف فيها أمام محتل أجنبي واضح، وكل ما سوى ذلك انتصرت فيه الحكومات نصرا ساحقا، طال العهد أو قصر.

وأما التغيير دون اصطفاف.. فقد جربته سائر التيارات، جربته التيارات المدنية، وكانت النتيجة أن الدولة احتوت الجميع، ولوثت الجميع.

وجربه الإسلاميون.. وكانت النتيجة عشرات السنين من العمل غير المجدي، فلا هم وصلوا إلى الحكم، ولا هم تمكنوا من تغيير المجتمع.

الحالة الوحيدة التي أحدثت قفزة مختلفة.. كانت ثورة يناير وأخواتها من ثورات الربيع العربي، وهي ثورات شعبية قائمة على الاصطفاف بين الجميع.

المشكلة الكبرى أن هناك من يعتقد أن الدعوة للاصطفاف دعوة مفتوحة للأبد، والحقيقة أنها دعوة مؤقتة، تحكمها ظروف الزمان والمكان، وقد يأتي البعض للاصطفاف متأخرا، بعد أن يكون النظام قد قويت شوكته، واستتبت سطوته، وتمكن من إخماد حراك الشارع (وهو يعاني أشد المعاناة الآن)، وفي هذه الحالة.. سيخسر الجميع، وسيطول الطريق، وقد ننتظر حتى تشتعل نار الثورة مرة أخرى بعد عدة سنوات، بينما نحن اليوم أمام فرصة سانحة لإزاحة الحكم العسكري الجاثم على صدورنا منذ سبعة عقود.

خلاصة القول.. الاصطفاف الثوري واجب اللحظة، ومن يحاولون تشويهه يخطؤون في حق الثورة والشعب.. عرفوا ذلك أم لم يعرفوا.. والاصطفاف هو الطريق الوحيد لإنهاء حقبة الحكم العسكري في الوطن العربي كله.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.