لا تستجب لطلب الفتيات.. الشوكولاتة ليست الهدية الأفضل للتعبير عن الحب

تم النشر: تم التحديث:
CHOCOLATE GIFT VALENTINE
Curious couple looking in the box | gpointstudio via Getty Images

تعبيرك عن حبك بإهداء علبة شوكولا بمناسبة يوم الفالنتاين قد لا يكون الطريقة الأفضل على البيئة؛ فالكاكاو الذي في منتجات الشوكولا يدفع عجلة التصحر في أرجاء العالم على الأرجح، وذلك وفق بحث علمي جديد وضعته منظمة الحملات البيئية Mighty Earth.

فبعد تحقيق أجرته صحيفة The Guardian البريطانية، بالتعاون مع منظمة Mighty Earth كان قد أظهر أن الكاكاو يدفع عجلة التصحر في غرب إفريقيا، عمدت المنظمة المذكورة إلى حصر المناطق المنتجة للكاكاو في كل من إندونيسيا وبيرو والإكوادور والكاميرون على الخريطة، فتبيَّن أن ثمة خطورة جسيمة هناك أيضاً من وقوف الكاكاو وراء التصحر.

وقد جمعت Mighty Earth بيانات بواردات وصادرات الكاكاو، فضلاً عن خرائط المناطق التي تزرع الكاكاو، ثم مثلت تلك المعلومات على خرائط التصحر بين عامي 2000 و2016، فوجدت المنظمة أن ثمة تصحراً على نطاق كبير واسع في البلدان الـ4 التي ركزوا عليها، وقالت المنظمة إن ما حدث لغابات غرب إفريقيا قد يحدث عالمياً إن لم يطرأ تغيير على الصناعة.

وقالت إيتيل هيغونيت، رئيسة فريق البحث: "تظل غانا وساحل العاج مثالاً تحذيرياً على ما قد يحل بالبلدان الأخرى التي ينتشر فيها الكاكاو ما لم تقم الصناعة بإصلاح ممارساتها".

وقد اتَّسعت صناعة الشوكولا كثيراً وسريعاً في الأعوام الأخيرة، لتلبي الطلب العالمي المتزايد على الشوكولا.

وقد وجدت الغارديان أن رقعاً واسعة من الأشجار في الحدائق الوطنية ومحميات الغابات في ساحل العاج قد أزيلت بغرض زراعة الكاكاو، وأن آلاف الناس يعيشون ويزرعون هناك تحت مرأى ومسمع السلطات التي يفترض بها حماية تلك المساحات.

بيد أنه بعد نشر التحقيق الذي أجرته The Guardianبالتعاون مع Mighty Earth بتاريخ 23 سبتمبر/أيلول الماضي، عمدت كبرى شركات الشوكولا في العالم إلى توقيع اتفاقية مع حكومتي غانا وساحل العاج بغية الوقوف في وجه المزيد من التصحر في غرب إفريقيا.

لكن عدداً أقل من شركات الشوكولا عبر عن التزامه بإنتاج الكاكاو من دون التسبب بالتصحر حول العالم، رغم أن 2 من كبار المنتجين، شركتا Olam و Hershey’s قالتا إنهما ستلتزمان.