تفاصيل جديدة عن فضيحة الحليب الملوث.. حليب "لاكتاليس" الفرنسي للأطفال بقي في بعض الأسواق من بينها كارفور

تم النشر: تم التحديث:
LACTALIS
French farmers of Federation of Farmer Unions (FDSEA) fill a grocery caddie with dairy of the Lactel brand in supermarket in Louvroil, northern France, to protest against the price of the milk.After the failure of a second round of negotiations on the price of milk, a phone meeting between the FNSEA, the milk producer organizations and The Young Farmers organization will be held on August 27, 2016 afternoon to plan a strategy against the Lactalis Group,we learned from from concordant sources. / | FRANCOIS LO PRESTI via Getty Images

دافعت متاجر فرنسية عن نفسها في فضيحة حليب أطفال ملوث، قائلة إنها تسلمت عبوات بعد انتهاء مهلة سحب منتجات ملوثة من الأسواق، وإن الاتصالات مع مجموعة لاكتاليس كانت محيرة.

وكانت لاكتاليس، إحدى أكبر مجموعات إنتاج الألبان في العالم، سحبت 12 مليون عبوة من حليب الأطفال في فرنسا وأجزاء مختلفة من العالم، بعد مرض رضع لتناولهم حليباً ملوثاً بالسالمونيلا من إنتاج مصنع في غربي فرنسا وفق ما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.

غير أن ممثلين لمتاجر كارفور وكازينو وليكليرك وانترمارشيه وأوشان وسيستم أوه وكورا، أقروا خلال جلسة استماع للجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس الشيوخ الفرنسي ببعض المسؤولية عن بقاء منتجات على أرفف هذه المتاجر.

وتقدمت عدة أسر وجمعيات لحماية المستهلكين بشكاوى ضد لاكتاليس وشركات التجزئة، بشأن الفضيحة التي تهدد بالإضرار بسمعة قطاع التجارة الزراعية في الأسواق بالخارج.

وقالت المتاجر إن لاكتاليس وردت إليها منتجات تقرر سحبها بعد الموعد النهائي المحدد لاستدعائها من الأسواق.

وقال فرانك جيرتزوبيه، الأمين العام لشركة أوشان، إن الشركة تسلمت في 29 ديسمبر/كانون الأول 2017، شحنة من منتجات لاكتاليس يشملها قرار السحب بعد الموعد النهائي، وهو 21 ديسمبر/كانون الأول.

ولم يتسن الحصول على تعليق من لاكتاليس.

وأقرَّت بعض شركات التجزئة، ومنها كارفور وليكليرك وأوشان بحدوث أخطاء بشرية، بعدما أعيد عرض منتجات كان زبائن قد ردّوها.

لكن شركات التجزئة جميعها أشارت إلى أن اتصال مجموعة لاكتاليس بها كان محيراً وبطيئاً.

وقال كلود ريزاك، رئيس قسم الاتصالات الخارجية بشركة كازينو "كانت عملياتنا محكمة، لكن أثّر عليها التواصل المتذبذب من جانب موردنا الذي ضاعف الرسائل غير الواضحة".

وأقرَّت كل من ليكليرك وأوشان وكارفور وكازينو وسيتسم أوه ببقاء بعض منتجات الألبان معروضة داخل متاجرها، بعد بدء السحب مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول.