مقتل روس في اشتباكات مع قوات تقودها أميركا في سوريا

تم النشر: تم التحديث:
SYRIA RUSSIAN TROOPS
MOSCOW, RUSSIA - JANUARY 30, 2018: Russia's President Vladimir Putin (2nd R), Russia's First Deputy Defence Minister, Chief of the General Staff of the Russian Armed Forces, General Valery Gerasimov (R) view an exhibition as part of a military-practical conference on the outcome of the special operation in Syria at the National Defence Control Centre. Mikhail Klimentyev/Russian Presidential Press and Information Office/TASS (Photo by Mikhail Klimentyev\TASS via Getty Images) | Mikhail Klimentyev via Getty Images

قال زملاء سابقون لمقاتلين روس الاثنين ١٢ فبراير/شباط ٢٠١٨ إن اثنين على الأقل من المقاتلين كانا ضمن من لاقوا حتفهم عندما اشتبكت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة مع قوات موالية للحكومة في سوريا هذا الشهر.

وقال مسؤول أمريكي إن أكثر من 100 مقاتل من المتحالفين مع قوات الحكومة السورية قتلوا عندما أحبط التحالف والقوات المحلية التي يدعمها هجوما كبيرا في ليل السابع من فبراير شباط.

كانت وزارة الدفاع الروسية التي تدعم قوات الحكومة السورية في الحرب قالت آنذاك إن فصائل موالية للحكومة كانت تنفذ عمليات استطلاع عندما وقع الاشتباك ونفت أي وجود لجنود روس في المنطقة.

لكن زملاء للمقاتلين قالوا لرويترز اليوم الاثنين إن اثنين على الأقل من الروس الذين يقاتلون بشكل غير رسمي مع القوات الموالية للحكومة قتلا في الواقعة التي شهدتها محافظة دير الزور.

وأحد القتلى يدعى فلاديمير لوجينوف وهو من جيب كالينينجراد الروسي. وقال ماكسيم بوجا أحد الزعماء المحليين هناك إن لوجينوف قتل في السابع من فبراير شباط تقريبا إلى جانب "عشرات" من المقاتلين الروس الآخرين.

والقتيل الآخر يدعى كيريل أنانيف ويوصف بأنه قومي روسي متشدد.

وقال ألكسندر أفيرين المتحدث باسم الحزب القومي الذي ينتمي إليه لرويترز إن أنانيف قتل في قصف في نفس القتال في السابع من فبراير شباط.

ولم يتسن لرويترز التأكد من مصدر مستقل من مقتل أي من الرجلين.

ودعا السياسي الليبرالي المخضرم جريجوي يافلينسكي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للكشف عن عدد الروس الذين قتلوا في سوريا وملابسات ذلك. وينافس يافلينسكي على منصب الرئيس في الانتخابات التي ستجرى الشهر القادم.