زوجان أميركيان يبيعان كل ما يمتلكان لشراء قارب شراعي.. لكنه غرق في اليوم الثاني

تم النشر: تم التحديث:
COUPLE
couple

أعلن زوجان يعيشان في ولاية كولورادو الأميركية أنهما باعا كل ما كانا يمتلكانه مقابل شراء قارب شراعيّ، والإبحار معاً في البحار المفتوحة.

ولكن في خلال يومين اثنين فقط تحوَّل حلمهما إلى كابوسٍ بحريّ، بحسب تقرير موقع USA Today الأميركية.

فبينما كانا في طريقهما إلى مدينة كي ويست بولاية فلوريدا، انتهت رحلة الزوجين، تانر بوردويل ونيكي والاش، فجأةً في مضيق جون باس قبالة شاطئ ماديرا، إثر اصطدام قاربهما الشراعي، الذي يبلغ طوله 28 قدماً، بشيءٍ ما تحت سطح المياه، مساء الأربعاء الماضي 7 فبراير/شباط.

وفي تعليقه على الحادث، قال برودويل لمحطة WFTS التلفزيونية الأميركية: "اصطدمنا بشيءٍ ما على مسافة 8 أو 9 أقدام تحت سطح الماء، وتسبَّب ذلك في تعطُّل القارب تماماً".

غمرت المياه المقصورة وبدأت في إغراق حياة الخيال التي لطالما حلما بها. فإذا بالزوجين يقبضان على بطاقات الضمان الاجتماعي، ونقودهما وبطاقات الهويّة وكلبتهما التي تدعى ريمي، بينما يطلبان النجدة.

وذكرت صحيفة Tampa Bay Times الأميركية أن سفينةً كانت قد وصلت لإنقاذهما بعد حوالي ساعة من وقوع الحادث، لكن ضحالة المياه حالت دون اقترابها من الزوجين، مما اضطرهما للقفز وكلبتهما ريمي في المياه، تاركَين قارب أحلامهما تنقلب خلفهما.

وفي تعليقها، قالت والش لقناة WFTS: "كل شيءٍ عملت من أجله، وكل ما امتلكته منذ طفولتي، حملته معي على متن القارب، خسرت كل شيء مع غرقه وليس هناك ما يمكنني فعله حيال ذلك".

ووفقاً لتقرير صحيفة Tampa Bay Times، كان الزوجان، برودويل ووالش قد غادرا ولاية كولورادو العام الماضي بعد بيع جميع ممتلكاتهما، بما في ذلك سيارةٌ، لشراء قارب شراعي من فئة لاغنياب مقابل 5 آلاف دولار. استغرق الأمر سنةً 5 آلاف دولار أخرى لتهيئة القارب للإبحار.

والآن، قد يكلِّفهم الأمر عدة آلاف من الدولارات لانتشال "لاغيناب" من قاع القناة الملاحية.

ومع أنهما فقدا مدخراتهما، ولا يمتلكان منزلاً يعيشان فيه، قال الزوجان إنهما لن يتخليا عن حلم الإبحار مجدداً ذات يوم. إذ أخبرت والش صحيفة WFTS بذلك قائلةً: "صحيح أن القارب قد غرق، لكن أحلامنا لم تغرق معه".