مستشار بالديوان الملكي السعودي يتوجه للمسلمات في كل أنحاء الأرض: هذا ما قصدته بعدم ارتداء العباءة!

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI WOMAN
Morteza Nikoubazl / Reuters

بعد ساعات فقط من الضجة الكبيرة التي أحدثها تصريح الدكتور عبد الله المطلق، عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية والمستشار بالديوان الملكي، بعدم إلزامية النساء بارتداد العباءات- سارع للتوضيح.

توضيح "المطلق"، جاء في تغريدة نشرها بحسابه على "تويتر" مساء السبت 10 فبراير/شباط 2018، أهم ما جاء فيها تراجعه عن كلامه الذي قاله في برنامجه الأسبوعي "استديو الجمعة"، معتبراً أنه قد أسيء فهمه، وخاصة أنه في هذا البرنامج الذي تبثه إذاعة "نداء الإسلام"، يتوجه لكل المسلمات بمختلف أصقاع الأرض.

"المطلق" كان قد قال إنه لا يجب إلزام النساء بارتداء العباءات؛ لأن الستر في الشرع يكون بارتداء المرأة العباءة أو غيرها. كلماته تلك تصدَّرت "تويتر" طيلة يوم السبت تحت هاشتاغ المطلق_العبايه_غير_الزاميه، ولكن "المطلق" نفى نفياً تاماً في تغريدته أن يكون قد دعا النساء إلى خلع الحجاب أو العباءة كما اتهمه البعض.

وأكد أنه خلال حديثه، توجه للنساء بمختلف مجتمعاتهن بأن عليهن أن يرتدين ملابس فضفضاضة لا تبين تفاصيل الجسم وليس فيها تشبُّه بالرجال، "فلكل مجتمع خصوصيته"، مبرراً بذلك، الكلام الذي قيل إنه يدعو لعدم ارتداء العباءة على أن يتم الاستعاضة بها بما يناسب الشرع، على حد قوله.

وما أثار الجدل حول تصريح "المطلق"، أن القانون السعودي يلزم النساء ارتداء العباءة في الأماكن العامة، حتى إن أفراد هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مخول لهم ملاحقة النساء اللاتي لا يرتدين العباءات في الأماكن العامة، الأمر الذي يعرضهن للحجز؛ لذلك اعتبرت الكثيرات ممن لا يحبذن ارتداءها، أن تصريحه خطوة في التخلص منها.

ولم يكن ذلك التصريح غريباً عن مجتمع يتجه في الفترة الأخيرة، بتوجيهات من ولي العهد محمد بن سلمان، إلى رفع القيود عن المرأة والسعي إلى تحررها، سواء بالسماح لها بقيادة السيارة، أو حضور مباريات كرة القدم في الملاعب.