دعوات أممية لوقف التصعيد بين سوريا وإسرائيل.. وبوتين يهاتف نتنياهو

تم النشر: تم التحديث:
1
1

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، السبت 10 فبراير/شباط 2018، إلى وقف فوري للتصعيد في سوريا بعد أن شنت إسرائيل غارات بهذا البلد الذي مزقته الحرب، في حين تسود أجواء من الهدوء الحذر بالجولان السوري المحتل عقب إسقاط المقاتلة الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، في بيان، إن غوتيريش "يتابع من كثب، التصعيد العسكري المقلق في سوريا والتوسع الخطير (للنزاع) خارج حدودها".

وشدد غوتيريش على ضرورة التزام جميع الأطراف، في سوريا والمنطقة، بالقانون الدولي.

وقال دوجاريك إن غوتيريش "يدعو الجميع إلى العمل من أجل وقف تصعيد العنف، على نحو فوري وغير مشروط، وإلى ضبط النفس".

في السياق ذاته، نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن الكرملين قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ناقشا الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفي بعد غارات إسرائيلية مكثفة على البلاد.

ونقلت الوكالة عن الكرملين قوله إنهما "ناقشا الموقف حول تحركات القوات الجوية الإسرائيلية التي نفذت ضربات صاروخية ضد أهداف في سوريا".

وذكرت أن بوتين أبلغ نتنياهو ضرورة تجنب أي خطوات تؤدي إلى مواجهة جديدة في المنطقة.

وأعلنت إسرائيل السبت، شن غارات "واسعة النطاق"، قالت إنها استهدفت مواقع "إيرانية وسورية" داخل الأراضي السورية، بُعيد سقوط إحدى مقاتلاتها من طراز "إف-16" في أراضيها، وإثر اعتراضها طائرة من دون طيار في أجوائها قالت إنها إيرانية انطلقت من سوريا.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن طائرته الـ"إف-16" سقطت بمنطقة وادي جزريل شرق مدينة حيفا، في شمال اسرائيل وأصيب أحد طياريها الاثنين إصابة بالغة.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي بشكل واضح، ضرب أهداف إيرانية في سوريا.

كما أنها المرة الأولى، منذ فترة طويلة -30 عاماً حسب صحيفة هآرتس- التي تفقد فيها إسرائيل مقاتلة أُصيبت بمضادات أرضية خلال مشاركتها في غارات بسوريا.