لن تعيد التجربة مرة أخرى.. بعد "لا يعجبني" فيسبوك تختبر زر "التصويت السلبي"

تم النشر: تم التحديث:
FACEBOOK LIKE
Young people using smartphones in their own virtual world | KatarzynaBialasiewicz via Getty Images


أتاحت شركة فيسبوك زراً أشبه بزر "التصويت السلبي" في ريديت، لمجموعة صغيرة من المستخدمين يوم الخميس 8 فبراير/شباط 2018.

وأكدت فيسبوك أنها اختبرت الخاصية على 5% من مستخدمي أندرويد في الولايات المتحدة، كطريقة لمساعدة الموقع على قياس ما إذا كانت تعليقات بعينها على المنشورات العامة غير ملائمة.

وعلى الرغم من التقارير الأولية المستمدة من مستخدمي تويتر بأن زر "التصويت السلبي-downvote" يعمل مثل زر "لا يعجبني-dislike"- تقول فيسبوك لموقع Business Insider إن التصويت السلبي على تعليق ما، لا يؤثر على كيفية ظهوره على فيسبوك.

وصرحت الشركة بأنه ليس لديها خطط لتوسيع نطاق الاختبار اعتباراً من الآن.

وقال المتحدث باسم فيسبوك للموقع الأميركي: "لا نختبر زر (لا يعجبني)؛ بل نستكشف خاصية جديدة تسمح للمستخدمين بتقديم ملاحظاتهم بشأن التعليقات على المنشورات في الصفحات العامة. ويجري اختبار ذلك على مجموعة صغيرة من المستخدمين في الولايات المتحدة فقط".

ولاحظ القليل من المستخدمين الذين جرى اختيارهم يوم الخميس، ظهور خيار "التصويت السلبي-downvote" أسفل التعليقات على المنشورات، بجانب زر "الإعجاب-like" وزر "الرد-reply".

وجرى التعرف على الزر الجديد في بادئ الأمر من قِبل تايلور لورنز، الذي يعمل لدى "الديلي بيست".

وطبقاً للتقارير الصادرة على تويتر، عندما يختار المستخدمون الضغط على "التصويت السلبي-downvote"، يمكن للمستخدم أن يختار من بين قائمة من الخيارات التي توضح قرارك.

على سبيل المثال، يمكنك تمييز التعليق على أنه "عدواني" أو "مضلل".

وبهذه الطريقة، يبدو أن فيسبوك يرى أنه سيتمكن من تجنيد مستخدميه في حملته الجارية للقضاء على المعلومات المضللة والدعاية على الموقع.

وربما يشبه زر "التصويت السلبي-downvote"، ذلك الذي يجده المستخدمون على ريديت، والذي يسمح للمستخدمين بالتصويت الإيجابي أو السلبي على التعليقات الموجودة على المنشور كمقياس للشعبية.

وفي عام 2015، صرحت جولي زو، رئيسة التصميم في فيسبوك، بأنها سمعت عن بعض شكاوى المستخدمين التي تتعلق بقدرتهم فقط على إبداء "الإعجاب" على التعليقات. كما صرح الرئيس التنفيذي، مارك زوكربيرغ، في عام 2015، بأن الشركة كانت تعمل على زر "التصويت السلبي" في ذلك الوقت.

وأضافت زو في معرض Fusion's Real Fortune Fair عام 2015: "من بين الأشياء التي سمعناها مراراً وتكراراً من المستخدمين، أنهم بحاجة إلى زر (عدم الإعجاب-Dislike)؛ لأنه ليس كل محتوى الأشياء محبباً". وفي العام ذاته، أعلنت فيسبوك عن الإيموجي "الرموز التعبيرية"، التي وضعتها كبديل محبب لزر "عدم الإعجاب".

بدأ فيسبوك فعلياً اختبار خيارات "ردود الفعل" التي أضيفت إلى جانب زر "الإعجاب-Like"، ابتداءً من يوم الجمعة 9 أكتوبر/تشرين الأول 2015، وكان المستخدمون في إيرلندا وإسبانيا أول من يختبر الميزة الجديدة، والتي تتيح لهم الرد على المحتوى المنشور بفيسبوك من خلال عدة خيارات من العواطف، من بينها الحزن والغضب، فضلاً عن الإعجاب.





وشعر جاستن روزنشتاين، المهندس الذي ابتكر خاصية "رائع-awesome" عام 2007، بالخوف في الوقت الحالي من التأثيرات النفسية التي تشكلها التطبيقات على المستخدمين حول العالم.

ويبلغ جاستين من العمر 34 عاماً، وهو قلقٌ للغاية من تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، حتى إنه منع نفسه من Reddit وسناب شات Snapchat، وفرض قيوداً زمنية صارمة على استخدامه فيسبوك، حسبما أفادت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وفي الوقت الحالي، اشترى المدير التنفيذي التقني هاتف آيفون iPhone جديداً، وطلب من مساعده تثبيت خاصية تعمل على منعه من تحميل التطبيقات بوجه عام.

ويصف روزنشتاين خاصية "الإعجاب-Like" الخاصة بفيسبوك، بأنها "الأصوات الواضحة للمتعة الزائفة"، وصرح للصحيفة البريطانية قائلاً: "من الشائع جداً لدى البشر أن يطوروا الأشياء بنيّة مبنيّة على نوايا طيبة، ثم تتحول بالنسبة لهم إلى عواقب سلبية غير مقصودة".