تل أبيب تحذِّر إيران وسوريا من اللعب بالنار وتؤكد عدم نيتها التصعيد.. والتحالف الموالي للأسد: سنواجه إسرائيل برد قاسٍ من الآن

تم النشر: تم التحديث:
NETANYAHU
Mikhail Metzel via Getty Images

حذرت إسرائيل، السبت 10 فبراير/شباط 2018، من أن إيران وسوريا "تلعبان بالنار"، وذلك بعد إسقاط مقاتلة إسرائيلية من طراز "إف-16"، صباح السبت، بنيران سورية، في حين قال التحالف الموالي للنظام في سوريا إنه من الآن فصاعداً سيواجه إسرائيل برد قاسٍ.

وأكدت إسرائيل أنها ستبقى على استعداد لكل الاحتمالات، بعد تصعيد مفاجئ بينها وبين سوريا، وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس، إن إيران وسوريا "تلعبان بالنار بارتكابهما مثل هذه الأعمال العدوانية"، مؤكداً: "إننا لا نسعى إلى التصعيد، لكننا جاهزون لمختلف السيناريوهات، ومستعدون لجعلهما يدفعان ثمناً باهظاً" على مثل هذه الأعمال.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن إسرائيل سعت للتدخل الروسي العاجل لمنع المزيد من التصعيد على حدودها الشمالية، وقالت الصحيفة إن إسرائيل "أوضحت للروس أنها ترى أنَّ كل تحذيراتها من الاعتداء الإيراني في سوريا قد تحقَّقَت".

وأضافت أنه "قد قيل للروس أيضاً أنه مرة أخرى، وكما توقَّعَت إسرائيل، فإنَّ إيران تُزعزِع استقرار المنطقة، وهو ما يأتي خلافاً للمصالح الروسية ذاتها".

ووفقاً للصحيفة نفسها، فإن إسرائيل بعثت رسائل مشابهة إلى الولايات المتحدة، التي كانت تحاول التوسُّط بين إسرائيل ولبنان في محاولةٍ لنزع فتيل التوتُّر حول إنشاء جدار على الحدود بين البلدين، والنزاع حول الحدود الاقتصادية و"البلوك 9" المتنازع عليه، والقريب من سواحل الجارتين.


تصعيد كبير


من جانبه، قال التحالف الموالي للنظام في سوريا، اليوم السبت، إن إسرائيل "ستشهد رداً قاسياً على إرهابها" من الآن فصاعداً، متوقعاً في ذات الوقت ألا تتطور الأمور إلى حرب إقليمية.

وأوضح التحالف في بيان له أن "إسرائيل استهدفت قاعدة طائرات بلا طيار في سوريا اليوم السبت"، مضيفاً أن "الطائرات كان تستخدم ضد الدولة الإسلامية وأنها لم تدخل إسرائيل"، وهي رواية مغايرة لما قالته إسرائيل عن دخول الطائرة إلى مجالها الجوي.

1

israeli warplane f 16

وكانت المقاتلة الإسرائيلية إف - 16 قد سقطت بينما كانت تشن هجمات على "أهداف إيرانية" في سوريا، بعد اعتراض طائرة من دون طيار انطلقت من الأراضي السورية، بحسب ما أعلنه بيان للجيش الإسرائيلي.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، كتب في وقت سابق، السبت، على صفحته بـ"فيسبوك"، أن أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية رصدت "إطلاق طائرة دون طيار إيرانية من مطار تيفور بمنطقة تدمر في سوريا باتجاه اسرائيل". وأشار إلى أن مروحية أباتشي أسقطتها "داخل إسرائيل" وهي "موجودة لدينا".

وأضاف أنه "يتم استهداف عربة إطلاق الطائرة الإيرانية. الحديث يدور عن غارة معقَّدة داخل سوريا. تم تدمير الهدف".

في المقابل، أعلنت دمشق تصدِّي دفاعاتها الجوية لما وصفته بأنه "عدوان إسرائيلي" على قاعدة عسكرية في وسط سوريا.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر عسكري قوله: "قام كيان العدو الإسرائيلي فجر اليوم (السبت)، بعدوان جديد على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى، وتصدّت له وسائط دفاعنا الجوي وأصابت أكثر من طائرة"، إلا أن تل أبيب نفت أن تكون هنالك طائرات أخرى تابعة لها أُصيبت غير الطائرة التي سقطت.