"إنسان شيدر".. معلومات عن الهيكل القديم لصاحب البشرة الداكنة والعينين الزرقاوين

تم النشر: تم التحديث:
S
s

قال علماء حلَّلوا الحمض النووي لـ"إنسان شيدر"، الذي يعود لأقدم هيكل عظمي لإنسان يُكتشف في بريطانيا وهو أيضاً الأكثر اكتمالاً، إنه كان صاحب بشرة داكنة وعينين زرقاوين وشعر أسود مموج عندما عاش قبل 10 آلاف عام مضت فيما أصبح الآن جنوب غربي إنكلترا.

وأفاد الباحثون من كلية لندن الجامعية، الذين شاركوا في الدراسة، بأن هذه النتائج تشير إلى أن لون البشرة الفاتح الذي يعدُّ الآن اللون النمطي للأوروبيين في المناطق الشمالية- يعود لوقت أقرب بكثير مما كان يُعتقد في السابق.
ووصف الفريق العلمي، الذي ضم أيضاً باحثين من متحف التاريخ الطبيعي في لندن، لون بشرة "إنسان شيدر" بأنه بين "داكن إلى أسود". ويعرض المتحفُ الهيكلَ العظميَّ في صالة "التطور البشري".

واكتُشف الهيكل في كهف بمنطقة خليج شيدر في مقاطعة سومرست، وهو لرجل من العصر الحجري الأوسط، كان صياداً وجامعاً للطعام، هاجر أسلافه إلى أوروبا في نهاية آخر عصر جليدي.

ويقول العلماء إنه يمكن الآن، وبعد مرور 300 جيل، الربط بين نحو 10 في المائة من أصول البريطانيين الأصليين بقوم "إنسان شيدر".

في إطار المشروع الذي نُفِّذ بتكليف من القناة الرابعة التلفزيونية ببريطانيا من أجل إعداد فيلم وثائقي، حفر خبراء من مختبر الحمض النووي للإنسان القديم بمتحف التاريخ الطبيعي ثقباً صغيراً في الجمجمة؛ لاستخلاص معلومات جينية.

وكان الحمض النووي لـ"إنسان شيدر" محفوظاً جيداً على نحو غير معتاد، مما مكَّن العلماء من تتبُّع تسلسل جيناته للمرة الأولى وتحليلها؛ لتحديد جوانب مظهره. وبعد ذلك، استخدم ألفونس وأدري كينيش، وهما فنانان هولنديان خبيران في صنع نماذج من العصر الحجري، ماسحاً متطوراً لصنع نموذج ثلاثي الأبعاد لرأس "إنسان شيدر".

وقالت كلية لندن الجامعية ومتحف التاريخ الطبيعي إن النموذج قدَّم وجه "إنسان شيدر" بدقةٍ غير مسبوقة. ويمثل النموذج وجه رجل داكن البشرة، بعظمتي خد بارزتين، وعينين زرقاوين، وشعر أسود خشن.

ومن المقرر عرض النموذج في الفيلم الوثائقي للقناة الرابعة يوم 18 فبراير/شباط 2018.