"يا إمي دخيلك لا تآخذيني عم أنقذ العالم ما قدران أشيلك يا إمي سامحيني".. سوري يبكي أمام والدته التي توفيت تحت القصف

تم النشر: تم التحديث:
S
s

تداول ناشطون على منصة تويتر، مقطع فيديو لسوري وهو يبكي بينما يشاهد أمه تحت أنقاض منزلها المدمر ويطلب منها السماح؛ لعدم تمكُّنه من إنقاذها.

ووقع الحادث في غوطة دمشق حيث شنت طائرات روسية وسورية قصفاً على المنطقة.

وتظهر في الفيديو أمه وهي تحت الأنقاض بينما يُسمع ابنها يبكي ويقول إنه ينقذ الناس عقب القصف الذي يشنه النظام السوري والطائرات الروسية، لكنه لم يتمكن من إنقاذها.

وذكر ناشط يدعى أَحمَد بريمو أن السوري الذي يبكي أمام أمه هو "أحد رجال الدفاع المدني الذين أنقذوا أرواح الآلاف من السوريين"