بعد مفاوضات صعبة مع الروس.. صواريخ "إس-400" ستصل للسعودية.. واتفاق آخر لكنه مختلف يتعلق بالكلاشينكوف

تم النشر: تم التحديث:
S400
Sergei Malgavko via Getty Images

توصلت الرياض إلى اتفاق نهائي مع موسكو، قضى بتزيد المملكة بمنظومة الصواريخ الروسية المتطورة "إس-400"، بعد مفاوضات صعبة، حسب تقرير نقلته صحيفتا "الحياة" السعودية و"كوميرسانت" الروسية.

ومنظومة الصواريخ "إس-400" هي أحدث المنظومات العسكرية في الدفاع الجوي بالعالم، ولديها قدرة على صدِّ وردع جميع أنواع الطائرات الحربية، ومن ضمنها الطائرات الشبح.

وفق تصريح لمساعد الرئيس الروسي للتعاون العسكري التقني فلاديمير كوجين، فقد تم توقيع وثائق عقد توريد منظومات الدفاع الجوي "إس-400" إلى المملكة العربية السعودية.

السعودية وفق كوجين، شددت على ضرورة أن تتضمن الصفقة توريد الصواريخ ونقل تكنولوجيا إنتاجها في آن واحد، فيما كان اقتراح موسكو السير خطوة خطوة، والبدء بتوريد الأسلحة المصنوعة، قبل البحث عن توطين هذه الصناعات.

يضيف كوجين أن المفاوضات شملت الأسلحة الفردية وتنظيم إنتاجها في هذا البلد، خاصة بنادق الكلاشينكوف.

وفي 5 أكتوبر/تشرين الأول 2017، أعلنت المملكة عزمها شراء نظام صواريخ أرض/جو "إس-400" الروسي.
وأذيع هذا النبأ أثناء زيارة يقوم بها العاهل السعودي الملك سلمان لموسكو.

وقالت الشركة السعودية للصناعات العسكرية في بيان، إن البلدين وقعا مذكرة تفاهم لمساعدة المملكة في جهودها لتطوير صناعاتها الدفاعية. وأضافت أن مذكرة التفاهم الموقَّعة مع شركة روسوبورون إكسبورت لتصدير الأسلحة والمملوكة للدولة، تأتي في سياق عقود موقعة لشراء نظام صواريخ "إس-400" ونظام صواريخ "كورنيت-إي.إم" ونظام "توس-1إيه" ونظام "إيه.جي.إس-30" وبنادق كلاشنيكوف "إيه.كيه-103".
ولم يذكر البيان عدد كل نظام أو قيمة صفقة الشراء.

وأوضح البيان أن عملية الشراء "استندت إلى تأكيد الطرف الروسي نقل التكنولوجيا وتوطين تصنيع واستدامة نظم التسليح هذه في المملكة"، لكن لم يذكر إطاراً زمنياً.
وجرى توقيع عدد من الصفقات خلال الزيارة التي قام بها الملك سلمان هذا الأسبوع إلى روسيا، وهي الأولى التي يقوم بها ملك سعودي لموسكو.


لماذا قررت السعودية شراء النظام الروسي؟


تقول صحيفة svobodnaya pressa الروسية إن المملكة العربية السعودية، بعد أن تمكنت من استخدام أنظمة "باتريوت" الأميركية واكتشفت قدراتها الحقيقية، قررت الحصول على أنظمة أكثر فاعلية وبتكلفة أقل.
واختارت لهذه المهمة أنظمة "إس-400" الروسية، التي اكتسبت في الفترة الأخيرة شعبية كبيرة على مستوى دولي.
ولفتت الصحيفة إلى أنه بينما سيدفع البولنديون 8 مليارات دولار مقابل 4 بطاريات؛ أي 32 قاذفة صواريخ للباتريوت الأميركي فإن الصينيين حصلوا على أنظمة "إس-400" الروسية، بثمن قدره 3 مليارات دولار فقط، في صفقة تشمل 6 كتائب صواريخ "إس-400".

وتعلق الصحيفة قائلة: "إن فارق التكلفة بين المنظومتين واضح جداً ومغرٍ حتى بالنسبة لبلد ثري مثل المملكة العربية السعودية".


الفوارق بينهما


فيما يتعلق بالقدرات القتالية، فمن الممكن الحصول على فكرة عامة عنها دون التعمق في الاختلافات المتعلقة بالخصائص القتالية لكل من أنظمة "باتريوت" وأنظمة "إس-40"0، حسب الصحيفة الروسية.

أولاً، تم إنشاء آخر تعديل لأنظمة "باتريوت" منذ أكثر من عقدين، بينما دخلت أنظمة "إس-400" إلى الخدمة سنة 2007، مما يعني أنها أصغر وأحدث من أنظمة "باتريوت" بأكثر من 10 سنوات. علاوة على ذلك، خلال هذه المدة، تمكنت أنظمة "إس-400" من إحراز تقدم هندسي عسكري كبير.

أما ثانياً، فيما يتعلق بالقدرات الاستكشافية، فإن لدى أنظمة "باتريوت" راداراً ذا مواصفات عالمية، قادراً على كشف الهجمات المضادة عندما تقترب من منطقته، كما أنه يستطيع كشف الصواريخ على مسافة تصل إلى 100 كيلومتر.

في المقابل، تقسم هذه المهمة لدى نظام "إس-400" على رادارين، كما يوجد رادار ثالث، يعمل مع الأهداف التي تحلّق على ارتفاع منخفض< لذلك يبلغ أقصى مدى الكشف 600 كم.

لدى أنظمة "باتريوت" 3 صواريخ، أحدها لأغراض جوية (الطائرات وصواريخ كروز) واثنان منها معدة للصواريخ الباليستية. وإلى حد ما، لدى المجمع الأميركي قدرات محدودة، إلا أن لمجمع "باك3" رأساً حربياً حركياً قادراً على تدمير أي هدف؛ طائرات أو أجسام مشوشة على الرادار.

من ناحية أخرى، تضم صواريخ "إس-400" 7 منصات صواريخ، لكل منها أهدافه الخاصة؛ بينما لأنظمة "باتريوت" 3 منصات صواريخ فقط، وبالتأكيد هذا يجعل أنظمة "إس-400" أكثر فاعلية.

ومن ثم، تصبح قدرة "إس-400" على إصابة أحد الصواريخ أكبر بكثير بالمقارنة مع أنظمة "باتريوت"، فضلاً عن أنه بإمكانها إصابة الصواريخ الباليستية بدقة عالية.

بالإضافة إلى الدقة العالية في التصدي للهجمات لدى صواريخ "إس-400"، تبين خلال القيام بالاختبارات على أنظمة "إس-400" أن لديها مميزات أخرى أكثر أهمية.

فإلى جانب القدرات الدفاعية العالية بعيدة ومتوسطة المدى لـ"إس-400"، من الممكن الاعتماد على هذه الأنظمة لنقل المعلومات وتحديد الأهداف لمركبات الدفاع الجوي والدفاع الصاروخي في المناطق القريبة منها.

خصائص الأداء لدى كل من "إس-400"، "باتريوت باك 1"، و"باتريوت باك 3":
الأهداف الجوية طويلة المدى: 400_60_80.
الأهداف الباليسيتية: 60 _20_45.
أقصى سرعة للصواريخ: 2600 _1700 _2200.
نسبة القدرة على تعقب الأهداف: 72 _8 _16.
نسبة القدرة على إصابة الأهداف: 36 _8 _16.