دعوى قضائية في لبنان ضد وزير سعودي.. الرياض لم تعلّق والبحرين تردّ بعنف وهاشتاغ #كلنا-ثامر-السبهان ينتشر

تم النشر: تم التحديث:
2
3

أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" في لبنان، بأن قاضي التحقيق الأول في بيروت، غسان عويدات، قرَّر قبول الشكوى المقدمة من الأسير المحرر نبيه عواضة، بواسطة وكيله المحامي حسن بزي، ضد وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، بجرم "إثارة النعرات بين اللبنانيين ودعوتهم إلى الاقتتال وتعكير علاقات لبنان بدولة أجنبية".

وقد قبِل القاضي عويدات السير بالدعوى، على أن يحدد في وقت قريب موعداً لاستجواب الوزير السعودي.

وكان الأسير المحرر من السجون الإسرائيلية نبيه عواضة قد تقدَّم في نهاية يناير/كانون الثاني 2017، بدعوى ضد السبهان، وذلك على خلفية تغريدات سابقة كانت قد مهَّدت -بحسب قول عواضة- لما جرى مع رئيس الحكومة سعد الحريري في العاصمة السعودية الرياض، وإلزامه بتقديم استقالته.

وقد اعتبر نبيه عواضة في الدعوى التي قدمها للقضاء، أن تغريدات السبهان تمس سيادة لبنان، وتثير النعرات الطائفية.

ولم تردّ السعودية بعد على هذه الشكوى، إلا أن وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، علّق عليها في تغريدة قائلاً: "على القضاء اللبناني أن يوجّه التهم ويقبل الشكوى ضدّ من يمارس الإرهاب ويخرّج الإرهابيين من مدرسته في بيروت. وأن يكفَّ عن استهداف الدول ومسؤوليها"، وأرفق تغريدته بهاشتاغ "#كلنا_ثامر_السبهان".

وانتشر على الشبكات الاجتماعية في السعودية هذا الهاشتاغ، حيث هاجمت التغريدات قرار القضاء اللبناني.

ويأتي هذا التطور بعد يوم واحد على نشر موضوع في صحيفة "إيلاف"، يتضمن تهديدات مباشرة للحريري، نقلاً عن "مصدر كبير" أبلغ الموقع أن "مسؤولاً سعودياً اتصل بوزير لبناني أخيراً، وأبلغه بأن "هرولة" الحريري إلى تركيا ستكلفه ثمناً باهظاً، لأن المملكة لم تقصّر معه ومع لبنان بكل أطيافه في شيء".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، قال السبهان، إن الرياض لن ترضى أن يكون لبنان مشاركاً في حرب على السعودية، وأضاف أن السعودية ستُعامل حكومة لبنان كحكومة إعلان حرب بسبب حزب الله.

وأضاف السبهان حينها لوسائل إعلام سعودية، أن أعمال العدوان التي يقوم بها حزب الله تُعتبر إعلان حرب على السعودية من قبل لبنان، ومن قبل "حزب الشيطان اللبناني".

وقال إن على اللبنانيين الاختيار بين السلام وبين الانضواء تحت حزب الله، مشيراً إلى أن المملكة تتوقع من الحكومة اللبنانية أن تعمل على ردع حزب الله.

وتابع أن حزب الله تحوَّل إلى أداة قتل ودمار للمملكة، يشارك في كل العمليات الإرهابية وفي إطلاق الصواريخ عليها من اليمن، مشدداً على أنه "إذا وصلت الأمور إلى المضرة والمشاركة في حرب ضد المملكة، فسوف نقف أمام هذه المحاولات بكل قوة وبكل حزم".