على طريقة أحداث سبتمبر.. أميركا تعلن توقيف سعودي حاول الحصول على رخصة طيران بعد تلقيه تدريباً في أحد معسكرات تنظيم القاعدة

تم النشر: تم التحديث:
THE AMERICAN POLICE
Andrew Kelly / Reuters

أعلنت السلطات الأميركية، أمس الثلاثاء، 6 فبراير/شباط 2018، توقيف سعودي مقيم منذ زمن في ولاية أوكلاهوما يعتقد أنه تلقَّى تدريباً مع تنظيم القاعدة وسعى للحصول على رخصة طيران.

وصرَّحت وزارة العدل أن نايف عبدالعزيز الفلاج (34 عاماً) قدَّم طلباً للخضوع لتدريب في معسكر الفاروق، التابع لتنظيم القاعدة في أفغانستان، في العام 2000، وهو المعسكر ذاته الذي تدرَّب فيه العديد من منفذي اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وأتى الفلاج إلى الولايات المتحدة في 2011، بموجب تأشيرة سفر وليس للهجرة، برفقة زوجته التي كانت طالبة آنذاك. وفي العام 2016 تلقَّى دروساً في الطيران في أوكلاهوما، بحسب الوزارة.

وتم كشف أمره مؤخراً فقط، عندما طابق المحققون بصماته في السجلات الرسمية مع 15 بصمة رُفعت عن وثيقة ضبطتها القوات الأميركية داخل مخبأ لتنظيم القاعدة في أفغانستان في 2001.

والوثيقة كانت طلباً للالتحاق بمعسكر الفاروق، وعليها رقم للطوارئ في السعودية مرتبط بوالد الفلاج.

ولم يُشر المحققون إلى أي روابط أخرى بين الفلاج، واعتداءات 11 سبتمبر/أيلول التي كان 15 من منفذيها الـ19 سعوديين، وقد تلقى معظمهم دروساً في الطيران في الولايات المتحدة من قبل.

وأوقف الفلاج في هيذرفورد في أوكلاهوما، الإثنين، ووجهت إليه تهمتا تزوير تأشيرة الدخول لعدم ذكر روابطه بتنظيم القاعدة، والكذب على مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" حول ماضيه مع التنظيم.

ويواجه الفلاج إمكان الحكم عليه بالسجن 10 سنوات عن كل تهمة.