جثة الطيار الروسي الذي سقطت بإدلب وصلت موسكو.. تركيا تدخَّلت لإنهاء احتجاز الجثمان

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIA SYRIA
| OMAR HAJ KADOUR via Getty Images

أعلنت روسيا، الثلاثاء 6 فبراير/شباط 2018، أنها استعادت، جثمان الطيار الروسي الذي قتل عقب إسقاط طائراته شمال غربي سوريا، قبل أيام.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، إنها استعادت جثة الطيار الروسي رومان فيليبوف، الذي قتل بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأشار البيان إلى أن عملية الاستعادة تمت بمساعدة تركية، لافتاً إلى أن الطيار سيدفن بمدينة "فورونيغ" جنوب غربي روسيا، بعد غد الخميس، دون تفاصيل.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان آخر، أنها طلبت من تركيا المساعدة لاستعادة حطام مقاتلتها (سوخوي 25)، التي أُسقطت في 3 فبراير/شباط الجاري، بمحافظة إدلب.
والسبت الماضي، أكدت وزارة الدفاع الروسية، سقوط إحدى مقاتلاتها في سوريا ومقتل قائدها، بعد استهدافها من قبل مسلحين.

وفي نفس اليوم، قال محمد راشد، المتحدث باسم "جيش النصر"، إحدى فصائل الجيش السوري الحر، لمراسل الأناضول، إن مضادات الطائرات التابعة لفصيله، أسقطت طائرة حربية من طراز "سوخوي 25"، أثناء استعدادها لقصف منطقة سراقب، في ريف إدلب الشرقي.

وصعدت روسيا هجماتها على إدلب، خلال الأشهر الأخيرة، لدعم حملة لقوات النظام والميليشيات الأجنبية المتحالفة معه للتوغل في المحافظة الواقعة تحت سيطرة المعارضة.

وتشكل إدلب، مع ريف حماة الشمالي، وريف حلب الغربي، إحدى مناطق "خفض التوتر" التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانا، في 2017، بضمانة كل من تركيا وروسيا وإيران.