فيديو: ميلانيا تحرج ترامب وترفض إمساك يده للمرة الرابعة.. خرج من الموقف بطريقة مضحكة

تم النشر: تم التحديث:
MELANIA TRUMP WHITE HOUSE OHIO
Chip Somodevilla via Getty Images

يبدو أن الكاميرات تترصَّد حقاً ردود أفعال ميلانيا ترامب ولغة جسدها، في تعاملها مع زوجها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

إذ نشر موقع Mashable فيديو جديداً يُظهر رفضها الإمساك بيديه في الطريق، قبل وصولهما للمروحية الرئاسية Marine One، ووقوفها بعد الإصرار على رفض تلك المحاول مبعدةً يدها، بينما حاول ترامب تجاوز إحراج هذا الموقف بالتلويح للصحفيين.



وسبق هذا الفيديو بيوم واحد موقفٌ محرج آخر لترامب؛ إذ تجاهلته أمام عدسات الكاميرات أثناء نزولهما من الطائرة الرئاسية في منتجع "مار إيه لاغو" في فلوريدا.

بينما وقف ترامب ينتظرها ورتَّب على كتف ابنهما بارون، لكنها نزلت من السلم وأكملت سيرها متجاهلةً إياه تماماً، بينما غطَّى على الموقف بالتلويح للكاميرا مرة أخرى، بحسب موقع Splinter News.









ربما يكون تفسير ذلك هو غضبها، على خلفية مزاعم علاقة ترامب بممثلة أفلام جنسية، التي أُعلنت 12 يناير/كانون الثاني 2018، عندما نشرت صحيفة Wall Street Journal الأميركية أنباء عن دفع محامي زوجها أموالاً لممثلة الأفلام الجنسية ستورمي دانيالز؛ للتستر على حدوث علاقة مزعومة بينهما.

خاصةً أن ميلانيا لم ترافق ترامب في أعقاب انتشار تلك الأخبار، وذلك في رحلته إلى المنتدى الاقتصادي العالمي، المنعقد في مدينة دافوس السويسرية، في الفترة ما بين 23 و26 يناير/كانون الثاني 2018.

وصادف أيضاً، إحياء ميلانيا للذكرى السنوية الأولى لتولي زوجها الرئاسة، بنشر تغريدة، في 20 يناير/كانون الثاني 2018، شملت صورةً للاحتفال بالمناسبة، لم يظهر فيها ترامب؛ بل كانت ممسكة بذراع أحد أفراد الحرس العسكري، في مراسم حلف اليمين.

وقالت على حسابها بموقع تويتر، في تغريدة لم يُذكر فيها اسم ترامب: "لقد كان العام الماضي مليئاً باللحظات الرائعة، استمتعت بوجود الناس الذين كنتُ محظوظة بما فيه الكفاية للقائهم، بجميع أنحاء بلدنا العظيم والعالم".





لكن هذه ليست مرتها الأولى التي ترفض الإمساك بيد ترامب، وتحرجه أمام عدسات الكاميرات.

إذ أبعدت يدها لدى استقبالهما في تل أبيب، الإثنين 22 مايو/أيار 2017.





ومرة أخرى وهما يهبطان من على سُلم الطائرة فور وصولهما العاصمة الإيطالية روما، في 23 مايو/أيار 2017.








وتذكرون أيضاً يومَ تنصيب ترامب؛ إذ التفتَّ الرئيس إلى زوجته وعائلته بسعادة، فرسمت ميلانيا ابتسامةً صفراءَ على وجهها، سرعان ما اختفت فور التفاف ترامب إلى الجهة الأخرى.







وعن هذه الابتسامة تحديداً، أشار مؤلف كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض" مايكل وولف، إلى أن ترامب دخل في شجار مع زوجته ميلانيا يوم أدائه القَسم، حتى إن ميلانيا كانت على وشك البكاء، بحسب ما ذكره موقع CNN البريطاني.