حكى بتأثر لحظات بكاء والده على موت شقيقه.. أبو تريكة يتحدث عن "قدوته" في ذكرى وفاته

تم النشر: تم التحديث:

تحدث لاعب كرة القدم المصري محمد أبوتريكة، عن والده الراحل في ذكرى وفاته، وذلك من خلال الملتقى الشبابي الخامس لوزارة الأوقاف الكويتية، تحت شعار "الشباب بناء وانتماء".

وأكد أبو تريكة خلال اللقاء، أن والده هو القدوة الأولى له في حياته، حيث كانت قصة حياة والده هي الملهمة له في حياته، نظراً لكونه ينتمي إلى أسرة فقيرة في إحدى قرى مصر، مشيراً إلى أن المسافة بين محل عمل والده والمنزل تقدر بـ20-25 كيلومتراً، كان يقتطعها بدراجته منذ الفجر، وحتى العودة مساء وقت صلاة العشاء، مضيفاً "كنت أستقبله لأنه كان يحضر لي الحلوى يومياً".

وبعاطفة شديدة أكد أبو تريكة، أن فرحته لم تكن تكتمل إلا بحضن والده بعد كل مباراة، وأشار "والدي لم يفرض عليَّ ماذا أفعل، ولكنه علَّمني الأخلاق، وضميري هو مقياسي".

وتذكَّر أبو تريكة أحداث وفاة شقيقه الأكبر، الذي كان يبلغ من العمر 27 عاماً "كلما كنت أتذكر أخي أبكي، أما أبي فكان يبكي في غرفته ولا يعبر عن هذه المشاعر أمامنا على الإطلاق".

وأضاف اللاعب المصري، أن ما حدث له في حياته من توفيق، كان نتيجة صبر والديه على ابتلاء فقْدِ ابنهما الأكبر.