استخدام خطاب مارتن لوثر كينغ في إعلان لشاحنة.. شاهده الملايين وغضب منه الكثيرون

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أثار إعلان تلفزيوني يستخدم صوت مارتن لوثر كينغ للترويج لشاحنات، تم بثُّه خلال المباراة النهائية في دوري كرة القدم الأميركية (سوبر بول)، انتقادات من المشاهدين الذين رأوه مسيئاً إلى ذكرى زعيم الحقوق المدنية الراحل.

ويستخدم الإعلان الترويجي لشاحنات "دودج رام"، الذي شاهده الملايين من محبي كرة القدم الأميركية، أجزاء من آخر خطاب رئيسي لكينغ قبل اغتياله عام 1968.



ومع جملة يقول فيها صوت كينغ: "الأعظم بينكم هو خادمكم"، جاء الإعلان بلقطات لرجال إطفاء ومعلمين وعمال وعاملات في شاحنات "دودج رام" وهم يساعدون الآخرين.

وصدرت ردود الفعل حتى من قبل انتهاء المباراة.

وقال مستخدم لـ"تويتر" عن الإعلان: "أريد أن أوجه لكمة في الوجه لإعلان (دودج)".

وقال شخص آخر على "تويتر": "أنا لست خبيراً في الحقوق المدنية... لكنني واثق تماماً بأن مارتن لوثر كينغ لم يكن يحلم قط بأن يشارك في إعلان لـ(دودج رام)!".

ونشر آخرون رسائل دعماً للإعلان بصفحة الشركة على فيسبوك. وقال المستخدم جاستن نيومان: "عمل جيد وإعلان رائع".

لكن التعليقات التي تنتقد الإعلان شكَّلت الأغلبية.

وكتبت لوري بورجن في صفحة الشركة على فيسبوك: "لم ينظم مارتن لوثر كينغ مسيرة في سيلما حتى يتسنى لكم استخدام خطابه في بيع الشاحنات!".

ولم يتسنَّ الحصول على تعليق من ممثلين عن "دودج رام" وشركتها الأم "فيات كرايسلر".

وقال "كينغ سنتر" في أتلانتا على "تويتر"، يوم الإثنين 5 فبراير/شباط 2018، إنه لا يوافق على الإعلان.

وقال في التغريدة إنه ليس مؤسسة قد تقبل استخدام كلمات مارتن لوثر كينغ أو صوره في التجارة أو الترفيه (الأفلام والموسيقى والفن وغيرها) أو الإعلان، وضمن ذلك إعلان شاحنات "دودج رام" الذي تم بثه خلال المباراة النهائية بدوري كرة القدم الأميركي.

ولكن "كينغ سنتر"، وهو مؤسسة لا تهدف إلى الربح، لا يملك التحكم في خطابات وتسجيلات الزعيم الراحل. ولم يتسنَّ الحصول على تعليق من ممثلي المسؤولين عن إرثه ولا من أبنائه الذين لا يزالون على قيد الحياة.

وقال ممثلون عن الشركة لقناة "إيه بي سي نيوز" ووسائل إعلام أخرى، بينها مجلة فوربس، إن الشركة حصلت على كل التصاريح المطلوبة للاستعانة بخطاب كينغ في الإعلان.