تسلَّل إلى مكتب الرئيس الإيراني حاملاً كفنه الأبيض.. القبض على رجل مسلح أمام مكتب روحاني

تم النشر: تم التحديث:
HASSAN ROHANI
Keith Bedford / Reuters

قالت وكالات أنباء إيرانية إن قوات الأمن أطلقت النار على رجل يحمل سلاحاً أبيض، واعتقلته الإثنين 5 فبراير/شباط 2018 بعد محاولته اقتحام مقر المكتب الرئاسي.

وقالت وكالة تسنيم للأنباء إنه كان يحمل السلاح ويرتدي كفناً أبيض اللون كرمز إلى استعداده للتضحية بحياته. ووقع الحادث في نحو الساعة الحادية عشرة صباحاً (06.30 بتوقيت غرينتش).

وقال محسن حمداني نائب محافظ طهران، لوكالة فارس الإيرانية للأنباء: "المهاجم اعتُقل ونُقل إلى المستشفى. نحاول معرفة هويته ودوافعه".

ولم تردْ أي إشارة على وجود الرئيس حسن روحاني في المبنى وقت الهجوم.

وقالت وكالة مهر للأنباء إن المهاجم (35 عاماً)، أُصيب بالرصاص في ساقه عندما حاول اجتياز البوابة الأمنية للمكتب الرئاسي في شارع باستور وسط طهران، وهي منطقة شديدة التحصين تضم مقار مؤسسات حكومية أخرى.

ولم تذكر وسائل الإعلام الإيرانية أي دافع وراء الواقعة، لكن محتجين كانوا يحتشدون أمام مبنى المكتب الرئاسي في السنوات القليلة الماضية؛ لإظهار غضبهم من ارتفاع الأسعار والبطالة.

ويتجمع العديد من الإيرانيين الذين فقدوا مدخراتهم بعد استثمارها في مؤسسات ائتمان ومؤسسات مالية تعمل من دون ترخيص، هناك كل شهر تقريباً؛ للمطالبة باستعادة أموالهم.

وفي عام 2016، غمر عامل مناجم، يبلغ من العمر 30 عاماً، لم يكن قد تقاضى أجره عدة أشهر، نفسه بالبنزين وحاول إشعال النار في نفسه أمام المبنى.

ويشعر العديد من الإيرانيين بالإحباط؛ بسبب بطء الانتعاش الاقتصادي، ويقولون إن الوظائف تقلصت والأسعار ارتفعت على الرغم من الاتفاق النووي الذي توصل إليه روحاني مع القوى العالمية والذي ينص على رفع عقوبات مفروضة على إيران في مقابل أن تقلص برنامجها النووي.

وبلغ معدل البطالة 12.4 في المائة بالسنة المالية الحالية، وفقاً لمركز الإحصاء الإيراني، بارتفاعٍ نسبته 1.4 في المائة عن العام الماضي. ويعاني نحو 3.2 مليون إيراني البطالة من بين عدد السكان، البالغ نحو 80 مليون نسمة.

وأثار ارتفاع أسعار المواد الغذائية احتجاجات واسعة النطاق بمختلف أرجاء البلاد في ديسمبر/كانون الأول 2017؛ مما أدى إلى اعتقال آلاف الأشخاص.

وردَّد المتظاهرون هتافات تقول "الموت لروحاني" وتدعو الزعيم الأعلى للبلاد، آية الله علي خامنئي، إلى التنحي.

ونزل سعر الريال الإيراني إلى مستوى قياسي أمام الدولار، الإثنين 5 فبراير/شباط 2018، مسجلاً 47800 ريال للدولار في السوق الحرة، مقارنة مع 46500 تقريباً الأسبوع الماضي، و35570 في منتصف سبتمبر/أيلول 2017.