"الدوريتوس والكوكيز" أبقياه حياً بعدما علق وسط البحر لوحده.. هذا ما فعله الصياد الأميركي لمدة 16 يوماً بين الأمواج

تم النشر: تم التحديث:
2
2

جرف التيار رجلاً لمدة 16 يوماً في المحيط الأطلنطي، وقال إنَّ ما أبقاه على قيد الحياة هو تناول الدوريتوس والكوكيز.

وأبحر صامويل موس جونيور في قارب صيدٍ جديد يبلغ طوله 21 قدماً من سلسلة جزر بيميني في جزر الباهاما إلى العاصمة ناساو في يوم 13 يناير/كانون الثاني، لكن سرعان ما نفد منه الوقود أثناء محاولاته الإبحار وسط الأمواج المتلاطمة، وفق ما ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية.

جرفت المياه الشاب البالغ من العمر 23 عاماً بمفرده حتى لاحظ بحارٌ آخر قاربه يتهادى في المياه على بُعد 10 أميال تقريباً (16 كم تقريباً) قبالة ساحل مدينة ويست بالم بيتش بولاية فلوريدا الأميركية.

وصرَّح كريس لويد، مدير العمليات بالجمعية الجوية للإنقاذ البحري التابعة لجزر الباهاما، لصحيفة صن سنتينال: "عُثر على موس في الاتجاه المعاكس تماماً للمكان الذي كان يرغب في الإبحار إليه".

قال موس إنَّه بقي على قيد الحياة يتغذى على الدوريتوس والكوكيز والمياه المعبأة لمدة 12 يوماً، إلى أن ارتطمت بقاربه موجة يبلغ ارتفاعها 40 قدماً أطاحت بمؤنه الضئيلة.

وقال أيضاً إنَّه رفع شراع القارب كوسيلة مؤقتة للإبحار واستخدم المرساة لتوجيه السفينة.

وقال د. كيفن بوفورد، من مركز سانت ماري الطبي في ويست بالم بيتش، إنَّه عندما أنقذ حرس السواحل الأميركي موس وجلبوه إلى الشاطئ، كانت شوارده الكهربائية منخفضة بدرجةٍ خطيرة.

ووفقاً لموقع تريبيون 242، تلك هي المرة الثانية التي يجري فيها إنقاذ موس من البحر.

ففي فبراير/شباط الماضي، تقطَّعت به السُبُل لثلاثة أيام في المياه قبالة جزيرة باهاما الكبرى حتى عثرت عليه قوات الدفاع الملكية الباهامية.