وصف الطيار الروسي بـ"الطيار الرائع" فتجاهلت وكالة الأنباء الرسمية تصريحه.. مفتي سوريا غاضب من إعلام دولته!

تم النشر: تم التحديث:
AHMAD BADREDDIN HASSOUN
سوشال ميديا

كعادته سارع مفتي سوريا أحمد بدر الدين حسون للتعزية في مقتل الطيار الروسي الذي أسقطت طائرته مساء السبت 3 فبراير/شباط في مناطق سيطرة المعارضة بإدلب.

كلمات التعزية جاءت خلال لقاء حسون بوفد روسي من جمعية تعنى بتقديم المساعدة للشعب السوري الأحد 4 فبراير/شباط، أي بعد يوم من مقتل الطيار الروسي فيليبوف رومان نيكولافيتش.

وفي الوقت الذي نشرت المواقع الروسية كلمات المفتي التي وصف فيها الروسي بأنه "طيار رائع" وموته خسارة للسوريين، تجاهلت وكالة سانا الرسمية نشر تفاصيل لقائه مع الروس، وتجاهلت تعزيته الأمر الذي انتقده حسون لاحقاً بشدة.

وقد وجد حسون في لقائه مع الروس فرصة بالتذكير بالممرضات الروسيات اللواتي لقين حتفهن في حلب نهاية العام 2016 قال "السوري والروسي يقدمون دماءهم جنباً إلى جنب".

وقد لقي الطيار الروسي حتفه بعد إسقاط طائرته من طراز سوخوي 25 بصاروخ مضاد للطائرات، في محافظة إدلب شمال غرب سوريا تحديداً في منطقة سراقب بريف إدلب الجنوبي.

وكان من المقرر بحسب رسالة وجدت بحوزته أن يعود إلى بلاده قريباً، فقد أتم مهمته وكان بحسب الرسالة ينوي التقدم لسلطات بلاده بطلب كي يتم تكريمهم على ما قدموه في سوريا.

الأمر الذي أكده في وقت سابق سيرجي أكسنوف قائد فريق هذا الطيار، بحسب مقابلة صحفية أجراها الأخير بتاريخ 23 يناير/كانون الثاني 2018.

وأضاف أكسنوف الذي كان خلال إجراء المقابلة في قاعدة حميميم الجوية، وهي قاعدة جوية عسكرية روسية تقع جنوب شرق مدينة اللاذقية، قائلاً إن عدداً كبيراً من المقاتلين الروس هنا سيعودون إلى منازلهم فقد أدوا مهمة كبيرة في القضاء على داعش وسيشاركون خبرتهم الكبيرة مع القوات الروسية في بلادهم.

أكسنوف الذي قام بقرابة 1600 طلعة جوية كان قد تغزل بمقابلته بمزايا سوخوي 34 وقدرتها على تنفيذ أهداف محددة بدقة والمصممة لدعم القوات البرية في ساحة المعركة ليلاً ونهاراً.