موجة غلاء تضربُ الأردن.. حزمة قرارات حكومية بشأن أسعار النقل والمواصلات والبترول والكهرباء

تم النشر: تم التحديث:
HIGH PRICES IN JORDAN
Ali Jarekji / Reuters

رفعت الحكومة الأردنية، الأحد 4 فبراير/شباط 2018، أجور النقل والمواصلات بنسبة 10% لكافة أشكال النقل العام في البلاد، وذلك بعد ساعات من قرار آخر يقضي برفع رسوم استهلاك الكهرباء للشرائح التي يزيد استهلاكها على ثلاثمئة كيلوواط ساعة/شهرياً، وهي الزيادة الثانية في غضون شهرين.

وبحسب خبر عاجل نقلته وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، فإن الأسعار الجديدة ستطبق اعتباراً من صباح الأربعاء المقبل.

ويعتبر هذا الإجراء الثالث في أقل من 24 ساعة، بعد رفع أسعار المحروقات والكهرباء مساء أمس السبت.


ارتفاع أسعار المحروقات


يأتي قرار رفع أسعار المواصلات بعد ساعات قليلة من قرار حكومي آخر برفع أسعار المحروقات، كالبنزين بأنواعه والسولار (الديزل)، مع الإبقاء على أسعار الغاز المنزلي والغاز بحسب ما نقله موقع الجزيرة نت.

ودخلت منتصف الليلة الماضية حيز التنفيذ الأسعار الجديدة للمحروقات في السوق الأردنية، بارتفاع سعر لتر البنزين (90 أوكتان) بمقدار 15 فلساً وصولاً إلى 765 فلسا (1.07 دولار)، وسعر البنزين (95 أوكتان) بمقدار 25 فلساً وصولاً إلى 982 فلساً لليتر (1.3 دولار).

كما رفعت الحكومة سعر الديزل (السولار) بمقدار 15 فلساً إلى 565 فلساً للتر (0.8 دولار)، وأبقت على أسعار الغاز المنزلي والغاز دون تغيير.

وتراجع هيئة تنظيم قطاع النقل البري أجور النقل بشكل دوري، لقياس أثر النسبة التراكمية (ارتفاعاً أو انخفاضاً) لأسعار المحروقات.

وتشترط الهيئة حدوث تغير تراكمي من آخر تعديل، بنسبة 20% أو أكثر في أسعار المحروقات، لتعديل أجور النقل في البلاد.

ورفعت الحكومة أجور النقل العام آخر مرة، في 5 يناير/ كانون الثاني من العام الماضي وبنسبة 10% أيضاً، على ضوء رفع أسعار المحروقات في تلك الفترة.

ويشهد الشارع الأردني حالة من السخط، تزامناً مع تنفيذ الحكومة زيادة في ضرائب قائمة وفرض رسوم جديدة، ورفع الدعم عن الخبز، الذي ارتفعت أسعاره بنسب وصلت 100 بالمائة الأسبوع الماضي.

وتهدف الحكومة الأردنية من إجراءات الزيادة في الأسعار والضرائب ورفع الدعم عن الخبز، إلى تضييق الفجوة المالية (العجز) في موازنة العام الجاري، البالغة 1.75 مليار دولار.