أحدهم مات بجرعة مخدرات وآخر انتحر بعد فضائح جنسية.. هل تحول مسلسل Glee إلى لعنة حلَّت على أبطاله؟

تم النشر: تم التحديث:
MARK SALLING
social media

قبل أيام قليلة، صُدم عشاق المسلسل الغنائي الشهير Glee بخبر انتحار الممثل الشاب مارك سالينج، الذي ارتبط اسمه في السنوات القليلة الماضية بفضائح جنسية مرتبطة بالأطفال، وكان في انتظار محاكمة قد تضعه في السجن عدة سنوات.

ولكن سالينج ليس النجم الوحيد من المسلسل ذا الجماهيرية الضخمة، الذي تنهار حياته بعد وصوله لقمة الشهرة، فرغم النجاح الكبير الذي حققه مسلسل Glee، فإنه يبدو أن تأثيره كان كارثياً بالنسبة لأبطاله، فيأتي انتحار سالينج لينضم لى عدد من زملائه في المسلسل ممن لاحقتهم مصائب أخرى خلال السنوات الماضية.


كوري مونتيث.. والإدمان القاتل




cory monteith

اختير الممثل الشاب كوري مونتيث في عام 2009، للعب دور فين هدسون بمسلسل Glee، وهو الدور الذي لعبه منذ انطلاق المسلسل وحتى وفاته المأساوية في عام 2013 وهو بعمر الـ31.

ففي 31 مارس/آذار 2013، كشف المتحدث باسم مونتيث أن الممثل الشاب دخل إحدى المصحات العلاجية لعلاجه من إدمان المخدرات؛ إذ أعلن وقتها أن تاريخ مونتيث مع الإدمان يعود لسنوات طويلة من حياته، تحديداً منذ أن كان عمره 12 سنة فقط، وأنه لم يبدأ محاولات العلاج منه إلا وهو في سن الـ19.

وصرح مؤلف المسلسل ومنتجه المنفذ رايان ميرفي، بأن مونتيث دخل المصحة العلاجية بعد أن طلب منه ميرفي وعدد من طاقم عمل المسلسل ذلك، وهو ما ترتب عليه حذف دوره من آخر حلقتين من الموسم الرابع، وذلك بعد أن طمأنه ميرفي بأنه سيواصل لعب دوره في المسلسل فور نهاية علاجه.

ولكن في 13 يوليو/تموز 2013، عُثر على مونتيث ميتاً بداخل غرفة في أحد فنادق مدينة فانكوفر، حيث كان من المفترض أن يغادر الفندق في ذلك اليوم، إلا أن عمال الفندق وجدوه ميتاً عندما لم يفعل هذا.

وقد ذكرت تقارير أنه وُجدت بجوار جثته عدة معدات من التي يستخدمها المدمنون مثل الحقن والمعالق، وكذلك زجاجات خمر فارغة.

وجاء في تقرير الطب الشرعي أن الممثل الشاب مات بتسمم نتيجة خلط الهيروين مع الكحول، وأنه لا توجد شُبهة جنائية في الحادثة، حيث أضاف التقرير أنه بسبب محاولات مونتيث المتكررة للعلاج من الإدمان، بات جسده ضعيفاً تجاه المخدرات؛ ومن ثم فالجرعات العادية التي كان يتناولها سابقاً بلا مشاكل، أصبحت مسممة وقاتلة الآن، وهو ما تسبب في موته.


نيا ريفيرا.. والفشل العاطفي




naya rivera

لعبت الممثلة الشابة نيا ريفيرا دور سانتانا لوبيز في Glee منذ بداية عرضه في عام 2009، وحتى موسمه الأخير في عام 2015، ولكن ما بين بداية المسلسل ونهايته، شهدت حياتها العاطفية تقلبات عديدة.

ففي عام 2010، ارتبطت ريفيرا عاطفياً بالممثل رايان دورسي، وانفصلت عنه في العام نفسه، حيث كشفت في مذكراتها التي صدرت لاحقاً أنها اكتشفت بعد انفصالها من دورسي أنها حامل، ما جعلها تقوم بالإجهاض؛ لأنها كانت قد بدأت في تحقيق النجاح والشهرة بدورها في Glee.

بدأت ريفيرا مواعدة المطرب بيج شون في أبريل/نيسان 2013، وأعلنا خطبتهما في أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه، غير أنهما انفصلا في أبريل/نيسان 2014، ولم يمر وقت طويل حتى عادت ريفيرا لمواعدة حبيبها السابق دورسي، وتزوجته في يوليو/تموز من العام نفسه، وفي فبراير/شباط 2015 أعلنت أنها تنتظر طفلها الأول، الذي وُلد في سبتمبر/أيلول من العام نفسه.

ولكن في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، تقدمت ريفيرا بطلب الطلاق من دورسي، ثم عادت لتلغيه في أكتوبر/تشرين الأول من العام التالي. وفي أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 2017، تم القبض عليها بتهمة التعدي على دورسي وضربه في رأسه ووجهه، بعد شجارهما بسبب طفلهما.

لم تمض ريفير في حبسها مدة طويلة؛ إذ تم الإفراج عنها بعد تسديد غرامة. وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، عادت تتقدم بطلب الطلاق من زوجها، حيث اتفقت معه على الحصول على حضانة مشتركة لطفلهما، وفي يناير/كانون الثاني 2018، سقطت عنها تهمة التعدي على زوجها، بعد تنازل الأخير عن اتهامه.


بيكا توبين.. وموت الحبيب




becca tobin

انضمت الممثلة الشابة بيكا توبين إلى طاقم عمل Glee في موسمه الرابع عام 2012، ولعبت دور كيتي وايلد، منذ ذلك الموسم وحتى موسمه الأخير عام 2015.

وقد ارتبطت توبين عاطفياً برجل الأعمال الشاب مات بينديك، الذي كان يعمل في مجال النوادي الليلية، غير أنها فُجعت في يوليو/تموز 2014 عندما مات فجأة، حيث عُثر على جثته في أحد فنادق فيلاديلفيا، التي كان يزورها في رحلة عمل.

وذكرت التقارير أنه لا توجد شبهة جنائية في وفاة بينديك، حيث لم يتم العثور على مخدرات معه، كما تم استبعاد قيامه بالانتحار، وقد صرحت عائلته بأنهم يظنون أنه مات بأزمة قلبية، نتيجة المجهود الكبير الذي يبذله في عمله.

وقال مصدر مقرب من الطرفين إن توبين كانت تأمل أن تتوَّج قصة حبها مع بينديك بالزواج، وأن تنجب منه أطفالاً، وإن الحادثة كانت بالنسبة لها فاجعة.


مارك سالينج.. والفضائح الجنسية




mark salling

لمدة 6 مواسم، لعب الممثل الشاب مارك سالينج دور نواه بوكرمان في مسلسل Glee، حيث شهدت السنوات الأخيرة من مشواره مع المسلسل مشاكل وفضائح وصلت إلى أبواب المحاكم.

ففي يناير/كانون الثاني 2013، اتهمته إحدى حبيباته السابقات بأنه أجبرها على ممارسة جنس غير آمن معه، وهو ما أنكره، ورفع عليها قضية قذف. غير أنه في مارس/آذار 2015، قام بتسوية القضية معها، ومنحها 2.7 مليون دولار.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2015، تم إلقاء القبض عليه في منزله بلوس أنجلوس، وفي حوزته آلاف الصور الجنسية لأطفال صغار، وذلك بعد أن أفشت سرَّه واحدةٌ من حبيباته السابقات.

ورغم أن سالينج أُفرج عنه بضمان مالي كبير، فإنه لم يمر وقت طويل حتى عادت الشرطة للبحث في قضيته، حيث تم العثور في جهاز الكمبيوتر الخاص به على عدد ضخم من الصور والفيديوهات التي تعرض إساءات جنسية ضد الأطفال، ليتم توجيه اتهام ضده بحيازة مواد جنسية للأطفال في مايو/أيار 2016.

وقد بدأت محاكمة سالينج في سبتمبر/أيلول 2017، حيث أقر بذنبه واعترف بحيازته المواد التي وجودها معه، لتقوم المحكمة باعتباره مرتكب جرائم جنسية، وبات ينتظر حكماً بالسجن لفترة تتراوح ما بين 4 و7 سنوات.

كان من المفترض أن يتم النطق في قضية سالينج في مارس/آذار 2018، غير أن الممثل الشاب عُثر عليه ميتاً يوم 30 يناير/كانون الثاني 2018، بقرب منزله في لوس أنجلوس، حيث رجحت التقارير أنه انتحر بشنق نفسه.


مؤلف المسلسل نادم


في حوار معه في أكتوبر/تشرين الأول 2015، كشف مؤلف المسلسل رايان ميرفي أنه حاول أن يكون مُقرباً من أبطال مسلسله، حيث كان يقضي معهم أغلب اليوم، الذي يبدأ بالتصوير وينتهي بسهراتهم الليلية، حيث اعترف بأنه كان يظن أنهم يريدون أباً لهم، بينما الحقيقة كانت غير هذا.

وأضاف ميرفي أنه يتمنى لو عاد به الزمن للوراء لتغيير مجرى الأحداث مع العديد من أبطال المسلسل، فبينما هو مُقرب حالياً لبعضهم، فإن البعض الآخر لم ينجح معه الأمر، وأنه نادم على فشله في تحقيق هذا.