مصر.. شاهد المتحدث باسم حملة الفريق سامي عنان يكشف سرَّ الاعتداء على هشام جنينة

تم النشر: تم التحديث:

كشف حازم حسني، المتحدث باسم حملة رئيس أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان، عن الجهة التي كان المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في طريقه إليها، عندما تم الاعتداء عليه، يوم السبت الماضي بالقاهرة.

وقال الأستاذ في العلوم بجامعة القاهرة، في مقابلة ببرنامج "السلطة الخامسة" الذي يقدمه الإعلامي "يسري فودة" عبر قناة "دويتشة فيله" الألمانية، إن الرواية التي انتشرت بشأن وجهة "جنينة" وقت الاعتداء عليه، أنه كان في طريقه إلى المحكمة للطعن على حكم ضده، بشأن حجم الفساد الذي كشفه أثناء رئاسته الجهاز المركزي للمحاسبات غير حقيقية.

وأضاف أن "جنينة" كان في طريقه للهيئة الوطنية للانتخابات، بهدف تقديم طعن على استبعاد الفريق سامي عنان من كشوف الناخبين، عندما تم الاعتداء عليه، مشيراً إلى أن المحامي الآخر الذي كان من المفترض أن يصحب "جنينة" لم يُسمح له بتقديم البلاغ أيضاً، كذلك لم يُسمح لأحد بتقديم الطعن في مجلس الدولة".

وتابع: "أعتقد أن الأمور واضحة، بأنها تتعلق بالفريق عنان، وبأحقيته في الترشح، للأسف تم التعامل مع الموضوع برفض أن تكون هناك قضية أو طعون في هذا الأمر. الأمور واضحة أنها كانت تستهدف ترويع جنينة، أو محاولة اغتياله، لعدم الاستمرار في البحث عن حقوق الفريق عنان".

وتعرَّض جنينة قبل أسبوع إلى اعتداء، في إثره نُقل إلى المستشفي، فيما قالت السلطات المصرية، إن خلافاً بينه وبين أحد الأشخاص تسبَّب في الواقعة.

وأُلقي القبضُ على سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة المصرية الأسبق، بعدما تم استدعاؤه من قبل النيابة العسكرية المصرية، بعد إعلان نيته للترشح لانتخابات الرئاسة المصرية القادمة، في مارس/آذار 2018.

وأصدر الجيش المصري بياناً قال فيه إن عنان خالف القواعد العسكرية عند ترشحه لمنصب الرئيس، دون إذن القوات المسلحة.