ذكَّرتها بماضيها الاستعماري بالجزائر.. تركيا تنتقد تصريحات فرنسا تجاه عملية عفرين

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
Zoubeir Souissi / Reuters

استهجن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، الخميس 1 فبراير/شباط 2018، التحذيرَ الذي وجَّهه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بخصوص الهجوم التركي في شمالي سوريا، مؤكداً أن فرنسا "لا يمكنها إعطاء دروس" لتركيا.

وقال تشاوش أوغلو رداً على أسئلة صحفيين في أنقرة "لا فرنسا، ولا أي دولة أخرى يمكنها إعطاء دروس لتركيا. إنهم يعلمون جيداً ما هو هدف هذه العملية".

وقد أطلقت تركيا، في 20 يناير/كانون الثاني، عملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين بشمالي سوريا، لطرد عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها أنقرة "إرهابية"، لكنها متحالفة مع الولايات المتحدة.

ورغم الدعوات إلى ضبط النفس، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، أن الهجوم لن يتوقف قبل "القضاء على التهديد الإرهابي" على الحدود التركية، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، التي تسيطر على أراضٍ شاسعة في شمالي سوريا.


التصريح الفرنسي


وكان الرئيس الفرنسي حذَّر في مقابلة صحفية تركيا من أي محاولة "لاجتياح" سوريا.

وصرَّح ماكرون في تصريحات ضمن مقال نشرته صحيفة "لوفيغارو" على موقعها الإلكتروني الأربعاء "إذا اتَّضح أن هذه العملية ستتخذ منحى آخر بخلاف التصدي لتهديد إرهابي محتمل على الحدود التركية، وتبيَّن أنها اجتياح، عندها ستكون لدينا مشكلة فعلية معها".

وقال ماكرون "لقد دعوت على الفور إلى الحذر وضبط النفس، وعبَّرت عن قلقنا منذ الساعات الأولى".

وندَّد وزير الخارجية التركي أيضاً "بخبث" الدول الأوروبية، التي تبدي دعمها لتركيا خلال المحادثات الثنائية، وتغير خطابها في العلن.

وقال: "نحن لسنا فرنسا التي اجتاحت الجزائر"، مضيفاً "أن دولاً مثل فرنسا يجب ألا تعطي دروساً في هذه المواضيع".

وكان رد الفعل الأول صدر الأربعاء عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الذي قال إن "هذه الفكرة خاطئة تماماً"، مضيفاً أن "العالم كله يعرف ويجب أن يعرف أن تركيا لا تتحرك ضمن منطق الغزو".

وانتقد تشاوش أوغلو الخميس أيضاً الالتزام الذي أعلنه ماكرون الثلاثاء، بإدراج "يوم لذكرى الإبادة" الأرمنية عام 1915، في بلاده.

ويدور خلاف بين أنقرة ويريفان، حول المجازر التي طالت مئات آلاف الأرمن بين 1915 و1917 أثناء الحكم العثماني، وأقرَّت فرنسا باعتبارها إبادة في 2001.

وترفض تركيا تعبير "إبادة"، وتقول إن 300 ألف إلى 500 ألف أرمني قتلوا خلال حرب أهلية ومجاعة، مشيرة إلى أن عدداً مماثلاً من الأتراك قُتل أيضاً خلال تلك الحقبة.

وقال تشاوش أوغلو إن "إعادة هذا الأمر على جدول الأعمال عمل شعبوي، لأهداف داخلية".

Filed by Osama Abu Dhair