الجيش التركي ينفذ قصفاً مكثفاً على القوات الكردية في "عفرين" السورية

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH ARMY
Umit Bektas / Reuters

قالت وكالة الأناضول التركية السبت 13 يناير/كانون الثاني 2017، إن الجيش التركي بدأ قصفاً مكثفاً على عددٍ من النقاط في عفرين السورية الخاضعة لسيطرة قواتٍ كردية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد أن بلاده ستدمر معاقل "ب ي د / بي كا كا" في مدينة عفرين شمالي سوريا، في حال عدم استسلامها.

وقال أردوغان في الكلمة التي ألقاها بمؤتمر فرع حزب العدالة والتنمية في ولاية إلازيغ وسط، تعليقا على الحزام الذي يريد "ب ي د" تشكيله شمالي سوريا، "ندمر الجناح الغربي للحزام من خلال عملية إدلب. وعلى الجميع أن يعلموا أنه في حال لم يستسلموا بعفرين فسوف ندمرهم".

وأضاف موجها حديثه لواشنطن، "عندما تلبسون إرهابيا زيا عسكريا، وترفعون علم بلادكم على مبنى يتحصن فيه (شمالي سوريا)، فهذا لا يغطي الحقيقة. الأسلحة (الأمريكية) أرسلت إلى المنطقة بواسطة آلاف الشاحنات والطائرات، يباع جزء منها في السوق السوداء، والجزء الآخر يستخدم ضدنا".

وأردف "سبق وقضينا على 3 آلاف مسلح من تنظيم داعش الإرهابي ما بين مدينتي جرابلس والباب (منطقة درع الفرات)، وإن لزم الأمر فسنقضي على 3 آلاف إرهابي آخر في تلك المناطق. نحن مصممون على وأد الفتنة بطريقة أو بأخرى".

وشدد الرئيس التركي على عزم بلاده القضاء على الإرهابيين شمالي سوريا، قائلا: "أمريكا تظن أنها أسست جيشا ممن يمارسون السلب والنهب (في سوريا)، وسترى كيف سنبدد هؤلاء اللصوص في أقل من أسبوع".

وتوجه أردوغان في خطابه لمنظمة "بي كا كا" قائلاً: " من يصر على تقسيم بلادنا فسنهاجم أوكاره بطائراتنا ودباباتنا ومدافعنا إلى أوكارهم".

ولفت أردوغان إلى أن بلاده تكافح المنظمة دون هوادة منذ عام 1984، وبعد أن حجّمت قدرتها على تنفيذ عمليات داخل البلاد، وجدت نفسها وجها لوجه مع مسعى جديد لإنشاء ممر على حدودها الجنوبية.

وفيما يتعلق بمنظمة "غولن" قال الرئيس التركي "على زعيم وأعضاء المنظمة في بنسلفانيا أن يعلموا أن الغطاء الأميركي سيكون لفترة محدودة، وعند طردهم سيضطرون للبحث عن وكر آخر للاختباء".