إطلاق نار وقذائف على منزل وزير الدفاع الليبي.. حراسه اشتبكوا مع المهاجمين

تم النشر: تم التحديث:
S
س

تعرض منزل وزير الدفاع بحكومة الوفاق الوطني الليبية المهدي البرغثي، في العاصمة طرابلس، الجمعة 12 يناير/كانون الثاني 2018، لهجوم مسلح من قبل مجهولين.

وقال فتحي الفيتوري، مدير المكتب الإعلامي للوزير، إن "منزل وزير الدفاع الكائن بمنطقة جنزور غربي طرابلس تعرض لهجوم مسلح فجر اليوم من قبل مجهولين".

وأضاف الفيتوري، أن "الوزير (الموقوف عن العمل حالياً) كان بالمنزل ساعة حدوث الواقعة، وحراسه اشتبكوا مع المهاجمين دون أن يصاب أحد".

وأشار الفيتوري، إلى أنه تم تكليف جهاز المباحث للتحقيق في هذا الحادث.

ونهاية مايو/أيار 2017 أوقف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، كلاً من وزير الدفاع المهدي البرغثي، وقائد القوة الثالثة جمال التريكي، إلى حين تحديد المسؤولين عن خرق الهدنة، ووقف إطلاق النار في الجنوب الليبي.

ويقوم وكيل الوزارة اوحيده عبد الله اوحيده بمهام الوزير الموقوف لحين انتهاء التحقيقات.

وشكل المجلس الرئاسي "لجنة تحقيق" تحت إشراف القائد الأعلى للجيش التابع له (فائز السراج)، وبرئاسة وزير العدل محمد عبد الواحد، وعضوية وزير الداخلية العارف خوجة، للتحقيق في الأحداث.

وأعلنت القوات التابعة لحفتر آنداك، مقتل 141 شخصاً أغلبهم عسكريون موالون له، في هجوم للقوة الثالثة لكتائب مصراتة، التابعة لحكومة الوفاق، على قاعدة براك الشاطئ الجوية، التي سيطر عليها اللواء 12 مجحفل بقيادة محمد بن نائل في 2016، بعدما كانت خاضعة لسيطرة القوة الثالثة.