التفاصيل الأخيرة في حياة "عفروتو".. شاب مصر قُتل بعد ساعتين من اعتقاله

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

كان محمد عبد الحكيم محمود -الشهير بـ «عفروتو»- يجلس أمام مدخل مسكنه برفقة اثنين من أصدقائه في حوالي الثامنة من مساء الجمعة الماضي، حين ظهرت قوة من أفراد مباحث قسم المقطم يستقلون فوجاً من الـ «تكاتك» في إحدى حملاتهم المعتادة على منطقة الونش بحي الزلزال في المقطم.

بعد ساعتين من هذه اللحظة ستنتهي حياة عفروتو، عامل دهان المنازل، البالغ من العمر 22 عاماً عند وفاته، بحسب موقع مدى مصر.

كان صابر أحد شهود العيان على واقعة القبض، وتحدث مع «مدى مصر» أمام مشرحة زينهم في صباح اليوم التالي: «كنت واقف في بلكونة بيتي، شُفت قوة القسم بيفتشوا عفروتو وأصحابه، مالقوش معاهم حاجة، ومع ذلك قرروا يسحبوهم على القسم. بدأت المشادات بينهم لما حاولوا يركّبوا عفروتو في التوك توك بالإكراه فحاول يجري منهم». أكمل صابر أن أحد أمناء شرطة القوة المعروف في المنطقة باسم «أبو أدهم» مدَّ رجله وقتها ليعرقل عفروتو، فسقط الأخير على الأرض، وارتطم صدره بالرصيف ليصرخ بصوت مرتفع بأن صدره يؤلمه.