بالتزامن مع إصدار كتاب لتسريبات عن حياة ترامب.. موظفو الرئاسة ممنوعون من استخدام هواتفهم داخل البيت الأبيض

تم النشر: تم التحديث:
USING MOBILE IN THE WHITE HOUSE
Vice

هل أثارك الفضول يوماً عن إجراءات الأمان في القصور الرئاسية لرؤساء دول العالم، وبالتحديد إن تحدثنا عن البيت الأبيض حيث يعمل الرئيس الأميركي.

حسناً، سيهمك هذا الخبر.

إذ أُصدر قرار يمنع استخدام جميع الأجهزة الشخصية لكل من الضيوف والموظفين في الجناح الغربي-The West Wing من البيت الأبيض، للسبب ذاته الذي نتحدث عنه "الأمن".

إذ أعلنت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، سارة هوكابي ساندرز، أن الهواتف الشخصية المحمولة لن يُسمح بها في الجناح الغربي، في بيانٍ أصدر الخميس 4 يناير/كانون الثاني 2018، وذلك لأمن وسلامة أنظمة التكنولوجيا في البيت الأبيض التي أكدت أنها الأولوية الأولى لإدارة ترامب.

وذكر البيان أن الموظفين سيكونون قادرين على القيام بأعمالهم على أجهزتهم التي تمنحهم إياها الحكومة، وذلك ابتداءً من الأسبوع المقبل، بحسب ما نقله موقع TechCrunch الأميركي.

وقد انتشرت شائعات عن هذا الحظر منذ عدة أشهر. إذ قالت مصادر في وكالة الأنباء الدولية بلومبرغ-Bloomberg في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2017: "إن أحد المسؤولين قال إن هناك الكثير من الأجهزة المتصلة بالشبكة اللاسلكية الخاصة بالبيت الأبيض وأن الهواتف الشخصية ليست آمنة مثل تلك الصادرة عن الحكومة الفيدرالية".

ويعتبر رئيس أركان البيت الأبيض جون كيلي من المؤيدين لهذه الخطوة بشدة.

أيضاً، في شهر فبراير/شباط 2017، أفادت شبكة CNN أن السكرتير الصحفي آنذاك سين سبايسر أجبر موظفيه على إجراء فحوصات مفاجئة على أجهزتهم الشخصية للتحقق من وجود اتصالات سرية مع الصحافة أو غيرها من التسريبات المحتملة.

ونقلت صحيفة Politico الأميركية عن مصدرٍ خاص لها إجراءات تفتيش مفاجئة في أحد الاجتماعات، إذ كتبت: "عند دخول مكتب سبايسر في الاجتماع الذي وُصف بأنه "اجتماع طارئ"، قيل للموظفين أن يضعوا هواتفهم على الطاولة لإجراء فحص لهواتفهم لإثبات أنهم ليس لديهم ما يخفونه".


كتاب مليء بالتسريبات عن حياة ترامب




يأتي هذا في ظل الضجة الكبيرة التي أثارها كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض-Fire and Fury: Inside the Trump White House"، والذي حاول محامو الرئيس الأميركي دونالد ترامب التحرك لمنع إصداره، ليقدم الكاتب موعد إصداره 4 أيام، ويصدره الجمعة 5 يناير/كانون الثاني 2018، بحسب تقرير لصحيفة The Guardian البريطانية.

ويروي الكتاب معلومات منقولة عن مساعدي ترامب، حول بعض التفاصيل عن حياته الشخصية، وتصرفاته داخل البيت الأبيض، ومنها أنه كان غاضباً وغير مستمتع في أثناء أدائه اليمين لتولي منصب الرئاسة.

إذ يشير مؤلف الكتاب مايكل وولف، والكاتب السابق في صحيفة The Guardian البريطانية، إلى أن ترامب دخل في شجار مع زوجته ميلانيا يوم أدائه القَسم، حتى إن ميلانيا كانت على وشك البكاء، ما يفسر الفيديو حينما ابتسمت ميلانيا مجبرة بوجه ترامب يوم تنصيبه.





ولفت الكتاب كذلك إلى علاقته بابنته إيفانكا، وسخريتها في الماضي من تسريحته، عندما قالت لصديقتها إن "سبب هذه التسريحة عملية زرع شعر خضع لها والدها"، وتطلعها إلى منصب الرئاسة في المستقبل بناء على اتفاق مع زوجها غاريد كوشنر.

وكذلك حديث ترامب وأصدقاء له، عن أن زوج ابنته إيفانكا قام بهندسة انقلاب في السعودية ووضعَ الأمير محمد بن سلمان في قمة الحكم بالسعودية.