مسؤول بريطاني يطالب الأمن بإخلاء الشوارع من المشرَّدين قبل زواج الأمير هاري.. بم ردَّت الشرطة عليه؟

تم النشر: تم التحديث:
HARRY
�GTRESONLINE

وُصف رئيس مجلس مدينة ويندسور بالـ"مشمئز"، بعد أن دعا الشرطة إلى إخلاء الشوارع من المشردين قبل الزفاف الملكى.

وقال عضو مجلس المحافظين سيمون دادلي إن المتسوّلين يمكن أن يُظهروا المدينة بصورة حزينة ومؤسفة خلال حفل زفاف الأمير هاري على الممثلة الأميركية ميغان ماركل في مايو/أيار المقبل!



london street

وغرَّد على تويتر، مشيراً إلى أن بعض أولئك النائمين في الشوارع قد امتهن التسول، طالباً الصدقة من السكان المحليين والسائحين.

وفي رسالة وجهها إلى الشرطة بحسب صحيفة independent البريطانية، اشتكى دادلي مما سماه "التسول العدواني والتخويف" و"الحقائب والمخلفات" في الشوارع.

وقد انتُقدت تعليقاته من قِبل مدير جمعية خيرية محلية للمشردين، والذي وصف تعليقاته بأنها "مقززة".

وقال ميرفي جيمس، من مشروع "مشرّدي ويندسور بلا مأوى": "من البغيض جداً أن يقول أي شخص مثل تلك الآراء في هذا اليوم وهذا العصر، وخاصة عضو قيادي في مجلس البلدية".

وأضاف: "إذا كان هناك شخص ما، ينام في الشارع، فهو بالتأكيد لم يختر ذلك! إنهم موجودون هناك؛ لأن ثمة شيئاً قد حدث أدى إلى ذلك".

وأضاف: "خرجت في يوم عيد الميلاد المجيد، وكان هناك 12 شخصاً يفترشون شارع ويندسور هاي، لم يكونوا هناك بمحض اختيارهم بالتأكيد".

وقال جيمس إنه من المقزز أن يحتجَّ دادلي بالزواج الملكي كسبب لتعليقاته.

وردَّ مركز شرطة ويندسور، الملقب بـ"تي في بي ويندرسون- TVP_Windsor" على تويتر، قائل: "نحن نتعامل مع تقارير التسول في كثير من الأحيان، ولكن لم يرِد لدينا أي تقارير عن أي شخص أُجبر على الذهاب إلى ماكينة سحب الأموال للاستيلاء على أمواله".

كان هذا ردّ مركز الشرطة على تغريدة سيمون دودلي، التي قال فيها موجِّهاً خطابه لمركز الشرطة: "لقد حان الوقت بالنسبة لكم للتعامل مع هذه القضية. الأمر لم يعد تشرُّداً هم مجبَرون عليه؛ بل أصبح مهنة اختيارية، للاستيلاء على أموال السكان المحليين والسياح. الأمر ما زال مستمراً ويزداد سوءاً يوماً بعد يوم. لقد طفح الكيل!".



ومن المتوقع أن يحضر آلاف المهنئين إلى المدينة لهذا الحدث المقام بقلعة ويندسور يوم الـ19 من مايو/أيار.

وكتب دادلي، رئيس مجلس مدينة ويندسور وميدنهيد، إن هناك "وباءً منتشراً يتمثل في التشرد والنوم على الرصيف" بالبلدة، وطالب الشرطة بـ"التركيز على التعامل مع هذه الظاهرة قبل الزفاف الملكي".

وكتبت شرطة ويندسور في ردّها: "نحن بحاجة إلى حماية أكثر الفئات ضعفاً في المجتمع، من خلال العمل معاً، ولكن يجب على كل وكالة ومؤسسة أن تفهم مسؤولياتها والدور المنوط بها".

وتابعت: "الإسكان هو مسؤولية مجلس المدينة، ولكن من الأفضل أن تعمل الوكالات والإدارات معاً حتى لا يصبح الناس بلا مأوى".

وأضافت: "إننا نتعامل مع تقارير التسول في كثير من الأحيان، ولكن لم يرِد لدينا أي تقارير عن أي شخص أُجبر على الذهاب إلى ماكينة سحب الأموال للاستيلاء على أمواله".

وكتب السيد دادلي رسالة إلى مفوض الشرطة والجريمة لشرطة وادي التايمز، أنتوني ستانسفيلد، مؤرخة بتاريخ الثاني من شهر يناير/كانون الثاني، يدعو فيها الضباط إلى اتخاذ إجراء.

وقال إن الشرطة يجب أن تستخدم سلطاتها بموجب قانون التشرد لعام 1824، وقانون السلوك الاجتماعي، وقانون الجرائم والشرطة لعام 2014؛ "لحماية السكان المحليين والسائحين".

وقال إن "الأكياس والعبوات والمخلفات" تشكل "مخاوف أمنية كبيرة، خاصة بالنظر إلى الأهمية الوطنية لمدينة ويندسور".

وقال: "من الواضح أن مستوى الاهتمام السياحي سوف يتضاعف من خلال الزفاف الملكي المتوقع في مايو/أيار 2018، وهناك مخاوف متزايدة من سكاننا حول سلامتهم".

وتاب: "إن الوضع برمته يعرّض هذه المدينة الجميلة في صورة باهتة وحزينة، إن التشرد أمر غير مقبول تماماً في مجتمع رعاية ورأفة مثل مجتمعنا. ونحن نعمل على توفير السكن اللازم لجميع مواطنينا".

وأضاف دادلي أن السلطات مؤخراً عثرت على سكن طارئ لكل متشرد نائم في شوارع ويندسور، ولكن الكثيرين رفضوا ذلك.

وقال ستانسفيلد إنه "فوجئ إلى حد ما" بأن "الرسالة نُشرت علناً قبل أن تُرسل إليه مباشرةً أولاً".

وأضاف: "لقد حضرت شخصياً اجتماعاً لمجلس مدينة ويندسور وميدينهيد فى أكتوبر/تشرين الأول ولم تثَر هذه القضايا".

وأضاف: "سأقدم بطبيعة الحال للمستشار دادلي رداً كاملاً على مخاوفه بمجرد أن أتلقى رسالته، والتحقيق في القضايا التي أثارها".

وأضاف: "حماية الجمهور أمر بالغ الأهمية لي ولشرطة وادي التايمز-مركز شرطة ويندسور، إنه يوم عمل القوة لإبقاء الناس في مأمن من الأذى وجعل وادي التايمز مكاناً آمناً للعيش والعمل والزيارة".

وكان البلاط الملكي البريطاني أعلن خبر ارتباط الأمير هاري ابن الأمير تشارلز والراحلة الأميرة ديانا بالخطوبة من الممثلة الأميركية ميغان ماركل في نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي.



ومن المنتظر أن يقام حفل زفافهما في ربيع عام 2018 حسب ما أعلن قصر كنسنغتون، ومن المقرر أن يقيم الزوجان في Nottingham Cottage التابع للقصر ذاته.