طالبته بمليون دولار.. أمٌّ تقاضي ابنها لتحصل على مصاريف دراسته في الماضي

تم النشر: تم التحديث:
TAIWANESE OLD MOTHER SON
صورة تعبيرية | imtmphoto via Getty Images

وقَّعت أمٌّ وابنها في تايوان عقداً غير اعتيادي في عام 1997؛ إذ وعد الابن بدفع 60٪ من دخله الشهري لأمه بعد التخرج.

هذه المدفوعات، التي يصل مجموعها إلى 1.7 مليون دولار، تعتبر تسديداً للنفقات التعليمية التي تكبدتها الأم للإنفاق على دراسة ابنها طب الأسنان، بحسب موقع BBC Mundo الإسباني.

وكان الابن يبلغ من العمر 20 عاماً عندما وقَّع على الاتفاق، ولكن بعد فترة من الوقت اعتقد أنه من الخطأ المطالبة بدفع مالي مقابل تنشئة الأبناء.

لذلك، قدمت الأم شكوى قضائية إلى المحكمة؛ لرفض ابنها سداد الديون عدة سنوات، وقال الطبيب في دفاعه إنه كان صغيراً جداً عندما وقَّع على هذا الاتفاق، وإنه ينبغي اعتبار العقد باطلاً.

بيد أن المحكمة العليا فى تايوان حكمت بأن الاتفاق كان صحيحاً وحكمت لصالح الأم، وطالبت الابن بدفع نحو مليون دولار شاملةً الأرباح، مقابل تمويل حياته المهنية.


لماذا فعلت الأم ذلك؟


قامت الأم، التي أشارت إليها الصحافة بلقبها "لوه"، بتربية طفلها بعد أن انفصلت عن زوجها، وقالت لوه إنها أنفقت مئات الآلاف من الدولارات لتمويل مهنة طب الأسنان لطفليها، لكنها شعرت بالقلق من عدم رغبتهما في الاعتناء بها عندما تقدمت في العمر؛ لذلك وقَّعت عقداً مع كلٍّ منهما، وعدوا فيه بإعطائها جزءاً من أرباحهما.

وتمكن الابن الأكبر من التوصل إلى اتفاق مع والدته ووقَّع العقد بمبلغ أقل، وفقاً لوسائل الإعلام المحلية. من ناحية أخرى، وقَّع الابن الاصغر تشو على العقد، ولكنه لم يلتزم به.

وأوضح أنه كان يعمل في عيادة والدته سنواتٍ بعد التخرج، وأنه ساعدها على كسب أكثر مما كان من المقرر أن يدفع لها.

وأوضح متحدث باسم المحكمة العليا للنسخة الإسبانية من BBC، أن القضاة يعتقدون أن العقد ساري المفعول؛ لأن ابنه كان بالغاً عندماً وقَّع عليه ولم يجبَر على ذلك.

وطبقاً للقانون المدنى في تايوان، فإن الأبناء البالغين يتحملون مسؤولية والديهم على الرغم من أن معظم الآباء لا يطالبون أبناءهم إذا لم يهتموا بهم في سن الشيخوخة، حسبما ذكر سيندي سوى، مراسلة BBC في تايبيه.