لكل مَن يستخدم الموبايل للمكالمات فقط.. أصغر جوال في العالم صُنع خصيصاً لك

تم النشر: تم التحديث:
MOBILE
Radius Images

أغلبية الناس يريدون هواتف ذات شاشات كبيرة، إذ يمكن بالكاد وضعها في الحقيبة. نتفليكس، ألعاب الفيديو، صور، يمكن للمرء القول إن الهواتف لم تعد تقوم بالمهمة الأساسية لها؛ إجراء المحادثات التليفونية، ومع ذلك فبعض المستخدمين يحافظون بالفعل على استخدام الهاتف فقط لإجراء المكالمات.

ولهذا النمط من الاستخدام سيكون الحجم الصغير عاملاً حاسماً في الاختيار، رغم أن الهاتف الذي نحمله دائماً يتجاوز ذلك، في هذا الصدد هناك إنجاز قارب على الظهور في المجتمع ليحقق رقماً قياسياً لا يمكن إنكاره: إنه أصغر هاتف في العالم.

ونقلاً عن صحيفة El Pais الإسبانية، يسمى Zanco tiny T1، وهو هاتف جوال صغير الحجم مثير للسخرية، لا يكفي هنا ذكر قياساته، فالأكثر تعبيراً عن مدى صغر حجمه هو المقارنة: إنه أصغر من إصبع الإبهام، أخف من وزن العملة، وهذا كله بفضل طوله الذي لا يتجاوز 46.7 مليمتر، ووزنه الأخف من 13 غراماً.





صنعه مجموعة من رجال الأعمال البريطانيين الذين يبحثون الآن عن دعم جماعي للوصول إلى رأس المال في ساعات قليلة، من خلال موقع Kickstarter

مع الهواتف الذكية، نتعرض لتوهج معين حين يغطي الهاتف كبير الحجم وجهنا لدى تلقينا لمكالمة، مع زانكو سيحدث العكس: إنه صغير جداً حتى كأننا نمسك بقرص ذاكرة (فلاشة)، والمقارنة هنا ليس بها مبالغة مطلقاً. لقد تم تصميم الهاتف ليحقق هدفاً واحداً، هو إمكانية إجراء المكالمات في مواقف معينة، وأن يكون هاتفاً ثانياً خاصاً بالعطلة.

هذه الأبعاد الصغيرة جداً أجبرت مصمميه على الاستغناء عن إمكانات يتضمنها الهاتف الذكي اليوم؛ إنه لا يوفر إمكانات الجيل الثالث، وشاشته 0.49 بوصة فقط، وليس بها خاصية اللمس بكل تأكيد، وليس به تطبيقات، ولا متجر لتحميل ألعاب وتطبيقات.

لماذا نضطر لحمل جوال مثله إذن؟ مروّجوه يكشفون لنا أنه سيفيدنا في ممارسات يومية نفكر فيها: الخروج لممارسة الرياضة، الذهاب إلى الشاطئ، بما في ذلك عطلة نهاية الأسبوع، هواتفنا الذكية كبيرة بحيث لا يناسبنا حملها في هذه المواقف، إلى جانب أنه قد يكون من الشيّق الانقطاع عن الشبكات الاجتماعية لبضع ساعات أو أيام، أليس كذلك؟

يؤكد مصممو هذا الهاتف أنهم سيبدأون في تسويق أولى وحداته في شهر مايو/أيار القادم، بسعر يبدأ من 50 دولاراً تقريباً.
.