حافلة ركاب تطير على ارتفاع 100 متر لتسقط على شاطئ صخري.. "منعطف الشيطان" يخطف 48 من ركابها

تم النشر: تم التحديث:
PERU
Guadalupe Pardo / Reuters

في حادثة شبيهة بأفلام الخيال، اصطدمت شاحنة على طريق سريع بحافلة ركاب، أمس الثلاثاء 2 يناير/كانون الثاني 2018، وقذفتها من علو 100 متر، قبل أن تستقر رأسياً على أحد الشواطئ الصخرية في البيرو، مودية بحياة 48 من ركابها.

وقالت الشرطة في بيان نشرته وزارة الداخلية على موقعها الإلكتروني إن حادث "سقوط الحافلة التي كان على متنها 57 شخصاً (...) أوقع 48 قتيلاً على الأقل"، مشيرة إلى أن عمليات انتشال الجثث توقفت بسبب هبوط الليل ووصول المد البحري إلى مكان حطام الحافلة.

وكانت حصيلة سابقة أوردها قائد شرطة المرور الكولونيل دينو اسكوديرو أفادت بمقتل 36 شخصاً.

وقال اسكودير للصحفيين بعد حوالي 6 ساعات على وقوع الكارثة إن الحادث وقع في الساعة 11,43 (16,43 ت غ) عند "منعطف الشيطان"، الذي يرتفع حوالي 100 متر عن سطح المحيط الهادئ، ويقع بالقرب من باسامايو على بعد حوالي 45 كلم شمال العاصمة ليما.

وكانت الحافلة متجهة إلى العاصمة البيروفية من مدينة هواشو (وسط) وعلى متنها 55 راكباً وسائقان.

peru

والحافلة الزرقاء التي تحولت لكومة حديد استقرت رأساً على عقب فوق صخور البحر تتلاطم قسماً منها الأمواج، في حين اضطر قسم من عناصر الإنقاذ، من أجل الوصول إليها للصعود على متن مروحية أنزلتهم إلى المكان بينما تعيّن على الباقين سلوك المنحدر الوعر مستعينين بحبال التسلق.

وأعرب الرئيس البيروفي بيدرو بابلو كوتشينسكي عن حزنه لسقوط هذا العدد الكبير من القتلى في الحادث. وقال في تغريدة على تويتر "من المحزن للغاية بالنسبة إلينا كبلد أن نقاسي حادثاً بمثل هذه الضخامة".

ويعتبر الطريق السريع، حيث وقع الحادث، من أخطر الطرقات في البلاد، وهو مخصص لمرور الحافلات والشاحنات حصراً.

ولقي أكثر من 2500 شخص مصرعهم في حوادث مرورية في البيرو في 2016، بحسب الإحصاءات الرسمية. أما حصيلة العام 2017 لحوادث المرور فلم تصدر بعد.