واشنطن تحث مجلس الأمن على عقد جلسة طارئة بشأن الاحتجاجات في إيران

تم النشر: تم التحديث:
PERMANENT REPRESENTATIVE OF THE UNITED STATES TO T
Spencer Platt via Getty Images

أعلنت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، أن بلادها تجري مشاورات حالياً مع أعضاء مجلس الأمن الدولي، لعقد جلسة طارئة بشأن الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ الخميس الماضي.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها هيلي للصحفيين أمام مجلس الأمن الدولي بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

ووصفت السفيرة الأميركية اتهامات المسؤولين الإيرانيين للأعداء بالوقوف وراء تلك الاحتجاجات، بأنها "كلام لفارغ لا قيمة له".

وأوضحت أن المشاورات التي تجريها حالياً، تتضمن أيضاً عقد اجتماع طارئ لمجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، دون مزيد من المعلومات بشأن موعد انعقاد الجلستين.

وأضافت: "لقد نزل المتظاهرون إلى الشوارع؛ احتجاجاً على قادتهم.. ولذا يتعين إطلاق جميع السجناء".

وتابعت: "لقد هتف المتظاهرون اخرجوا من سوريا.. اهتموا بشؤوننا.. سنموت من أجل أن تعود إيران لنا.. وفي إشارة إلى المرشد الأعلى كانت الهتافات: العار عليك، فلتخرج من بلادنا".

وأردفت: "هذه ليست كلماتي ولا كلمات الولايات المتحدة الأميركية.. هذه كلمات الشعب الإيراني الشجاع".

ومضت قائلة: "الآن النظام الإيراني يحاول أن يقوم بما يقوم به دائماً، وهو (القول) إن الاحتجاجات تم تصميمها من قبل أعداء إيران".

وزادت: "جميعنا يعلم أن هذا كلام فارغ تماماً.. وأن التظاهرات خرجت عفوية تماماً وفي كل مدينة من إيران".

ورداً على أسئلة الصحفيين بشأن عقد الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي، أجابت نيكي هيلي: "نحن نتشاور حالياً مع الدول الأعضاء بالمجلس بشأن انعقادها، وسندعو أيضاً لعقد جلسة لمجلس حقوق الإنسان (التابع للأمم المتحدة)".

وبشأن الملف الفلسطيني، قالت المندوبة الأميركية إن "الرئيس دونالد ترامب سيوقف الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وذلك حتى يعود الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات".

وأشارت إلى أن إدارة الرئيس ترامب على استعداد لحجب المعونات الأميركية عن باكستان، وقالت للصحفيين: "الرئيس مستعد لبذل كل ما بوسعه لوقف كل التمويل المقدم إلى باكستان لأنها لا تزال تؤوي الإرهاب وتدعمه".

وأضافت: "باكستان لعبت لعبة مزدوجة لسنوات، إنهم يعملون معنا في بعض الأحيان، كما أنهم يؤون الإرهابيين، الذين يهاجمون قواتنا في أفغانستان".

وتشهد إيران، منذ الخميس الماضي، مظاهرات بدأت في مدينتي مشهد وكاشمر (شمال شرق)؛ احتجاجاً على غلاء المعيشة، تحولت فيما بعد إلى مظاهرات تطلق شعارات سياسية، وامتدت لاحقاً لتشمل مناطق مختلفة، من بينها العاصمة طهران.

وبلغت حصيلة قتلى المظاهرات حتى اليوم 23 مدنياً، فيما أوقفت السلطات الإيرانية أكثر من 500 من المشاركين في الاحتجاجات، وفق بيانات رسمية، وأخبار تناقلتها وسائل إعلام محلية.