تخفيض حمولة السيارة وعدم السرعة وضبط ضغط العجلات.. حلول السعوديين الجديدة للتخفيض من كلفة البنزين بعد الزيادات

تم النشر: تم التحديث:
BENZIN KSA
هاف بوست

بيع السيارات الكبيرة رباعية الدفع وشراء سيارات اقتصادية صغيرة.. نصائح وطرق ذكية لتخفيض استهلاك البنزين، هذه هي المواضيع اليومية التي أصبحت تشغل بال المواطنين السعوديين بعدما قررت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية رفع أسعار المحروقات.

الأثمنة الجديدة شهدت تغيير سعر "بنزين 91" من 0.75 هللة لكل لتر إلى 1.37 هللة للتر، وارتفع سعر "بنزين 95" من 0.90 هللة للتر إلى 2.04 هللة لكل لتر.

هذه الزيادات التي من المتوقع أن تستمر كل سنة إلى غاية 2025 وصولاً الى السعر العالمي، اضطرت السعوديين إلى البحث عن الحلول التي تقلل من أضرار ارتفاع الأسعار على ميزانياتهم، الأمر الذي انعكس بشكل واضح على تفاصيل حياة البعض بعيداً عن الترف والرفاهية التي اعتاد عليها أهل السعودية، خاصة مع رفع أسعار الكهرباء والمياه، وتطبيق ضريبة القيمة المضافة على قيمة المشتريات 5‎ في المائة.


للزيادات.. فوائد


فارس لطالما عانى من مشكلة الازدحام في طرقات المملكة أبدى إعجابه بقرار الزيادات في أسعار البنزين، فالبنسبة إلى هذا الشاب السعودي ذي 33 عاماً فإن مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد، إذ أن "ارتفاع الأثمنة سيخفف الزحمة، وستقل ظاهرة قيادة الأطفال للسيارات، وسيختفي المفحطون".

الإيجابية التي ينظر بها فارس إلى مسألة رفع أسعار المحروقات، في أكبر بلد منتج للنفط في العالم، جعلته يحرص علي اقتناء سيارة "فورد الاقتصادية" كما يصف لـ"هاف بوست عربي": "هذه السيارة ذات سعة محرك صغير أقل من 2000 سي سي، ما دمنا لم نصل بعد لمرحلة استخدام السيارات الهجينة أو تلك التي تعتمد الطاقة الكهربائـية في تشغيلها".

وعلى عكس فارس فإن العديد من المواطنين السعوديين أبدوا غضباً ورفضاً لقرار الزيادات باعتباره جاء في وقت أزمة تمر منها البلاد، وانتشرت ردود الفعل الساخطة على موقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاغ "رفع أسعار البنزين".


الحاجة.. أم الحلول


المتفاعلون مع الزيادات قرروا في اليوم الثاني من سريان القرار تبادل النصائح واقتراح الحلول من أجل تخفيض كلفة من استهلاك البنزين.

الخبير الاقتصادي أحمد الشهري ساهم بدوره في النقاش الحاصل عبر حسابه في تويتر‏ حيث اقترح على المعلمات العاملات خارج المدن التفاوض على دفع سعر البنزين للسائق بدلاً من دفع اشتراك جديد أعلى.

تجنب القيادة بسرعات عالية كانت نصيحة سلطان الخنيزان حيث نشر قائلاً "لا تسرع في القيادة فالبنزين غال، وعندما تقود السيارة بمعدلات سرعة أقل يساعد ذلك على خفض استهلاك البنزين".

ويزيد الخنيزان من نصائحة للمتخوفين من الزيادات قائلاً "في حال كنت تستخدم التكييف وهو أمر طبيعي في دول الخليج، يفضل ألا تزيد سرعة السيارة عن 80 كم خلال الساعة، لأن استخدام المكيف يزيد من استهلاك البنزين كلما زادت سرعة السيارة".

أما خبير السيارات حسن الكتبي فقد قدم أربع نصائح لتقليل استهلاك الوقود في جميع أنواع السيارات، دون اللجوء إلى تغيير النوع الذي قد يضرّ بمحرك المركبة، حيث كتب "اجعل رجلك خفيفة مثل الريشة على دعَّاسة البنزين واترك السيارة تُكمل دحدرة بنفسها، ولأصحاب السيارات الأميركي، اذهب لمحل برمجة يخفض لك قوة وأداء واستهلاك المحرك، اشترِ كفرات خضراء احتكاكها مع الإسفلت أقل، وصرفيتها أقل بـ 1-3%، ضغط الهواء ضروري يكون مضبوطاً لأنه يقلل الاستهلاك".

ومن بين النصائح المهمة التي وجهها الخبير إلى السائقين كانت الإنقاص من حمل السيارة، فكلما كان أقل كان استهلاك البنزين أقل، كما يرتبط استهلاك البنزين أيضاً بإطارات السيارة، إذ من المهم الكشف عن ضغط الهواء داخل الإطارات، وكلما كان ضغط الهواء مثالياً ساعد على خفض استهلاك البنزين أيضاً.

ليختم نصيحته قائلاً "في حال توقفت لأي سبب، لا تترك محرك السيارة يدور.. قم بإطفائه حتى لو كانت لمدة قليلة لا تتجاوز الدقائق".

غير أن النصيحة الذهبية التي قدمها فارس للتقليل من الاستهلاك تبقى هي "الابتعاد عن الزحمة عبر اختيار طريق مختصر، وتتجنب الإشارات والطرق الداخلية والذهاب عبر الطرق السريعة حتى لو كانت أطول".