القاهرة تكشف عن مصير منفذ اعتداء كنيسة حلوان.. قتل 11 شخصاً وأصاب المصريين بصدمة

تم النشر: تم التحديث:
HELWAN CHURCH
| Amr Dalsh / Reuters

قالت مصادر قضائية إن النيابة العامة المصرية أمرت اليوم الثلاثاء 2 يناير/كانون الثاني 2017 بحبس متهم بتنفيذ هجوم على كنيسة وقتل 11 شخصاً 15 يوماً على ذمة التحقيق.

وقال مصدر "وجهت إليه تهم القتل العمد والشروع في القتل وحيازة سلاح وذخيرة دون ترخيص واستعمالهما في نشاط إرهابي".

ووقع الهجوم الذي أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) المسؤولية عنه يوم الجمعة 29 ديسمبر/كانون الثاني في ضاحية حلوان بجنوب القاهرة. وقالت وزارة الداخلية إن المهاجم أصيب بالرصاص وهو يهاجم كنيسة مار مينا.

وقالت المصادر الأمنية والكنيسة إن المهاجم قتل اثنين من المواطنين المسيحيين في متجر ثم هاجم الكنيسة التي تبعد بضعة كيلومترات.

وانتشرت عدة مقاطع مصورة على الشبكات الاجتماعية سجلت جوانب من عملية الاشتباك، وبدا منفذ الهجوم وهو يتجول بكل أريحية أمام كنيسة مارمينا، أثناء تبادل إطلاق النار مع طواقم الأمن المصرية حتى إصابته.

وأعرب المصريون عن صدمتهم من الهجوم الذي أتى قبل يومين من احتفالات عيد الميلاد وتأهب الكنائس المصرية للاحتفال.

وجاء الهجوم بعد أقل من 9 أشهر على مقتل 45 شخصاً في اعتداءين استهدفا كنيستين بالإسكندرية وطنطا (شمال مصر)، خلال قداس عيد الشعانين في أبريل/نيسان الماضي، وشهرين على مقتل أكثر من 300 شخص في مذبحة مروعة استهدفت مسجداً بشمال سيناء في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأفاد مسؤول في وزارة الصحة للتلفزيون الرسمي، بأن الاعتداء على الكنيسة أوقع 10 قتلى، من بينهم المهاجم، مشيراً إلى أن هناك 5 جرحى، من بينهم شرطي.

وقال التلفزيون الرسمي إنه تم توقيف مهاجم ثانٍ مشارك في الهجوم على الكنيسة وبحوزته قنبلة، فيما نشر مصريون على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، قالوا إنه للمهاجم الذي قُتل، وبدا ملقياً على الأرض بعد إطلاق النار عليه.
وتداول رواد الشبكات الاجتماعية مقطع فيديو آخر يظهر منفذ الهجوم بعد مقتله.