هذا أقل مبلغ يمكن أن تحتاجه.. دليل المصريين لرحلة "منخفض التكاليف" لتشجيع منتخب بلادهم في مونديال روسيا 2018

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT WORLD CUP
Amr Dalsh / Reuters

في اليوم التالي لتأهل المنتخب المصري لكرة القدم لنهائيات بطولة كأس العالم 2018، كان الشاب عليّ مصطفى (28 عاماً) يسأل أصدقاءه عن المدن التي ستلعب فيها مصر مبارياتها، حتى يتمكن من حجز فندق هناك، والبحث عن تذاكر السفر الرخيصة.

علي، مساعد الصيدلي الأعزب والمقيم بإحدى مدن صعيد مصر، كان متحمساً جداً لدرجة أنه لم ينتبه إلى أن قرعة توزيع المنتخبات المتأهلة على المجموعات لم تكن قد تمت بعد، فنصحه صديقه بالانتظار حتى الإعلان عن جدول المباريات للبطولة التي تقام في روسيا، في يونيو/حزيران، ويوليو/تموز 2018.

وبعد أن جرت القرعة في بداية ديسمبر/كانون الأول 2017، بدأ علي والعديد من الشباب المصري يبحثون عن تكلفة التنقل إلى روسيا لحضور المباريات الثلاث لمصر في دوري المجموعات، لذا حضرنا هذا الموضوع لنجيب على أدق التفاصيل التي يبحث عنها علي وغيره من الشباب المصري.


تكلفة ثابتة لمباريات المجموعة


أسعار التذاكر لكل مباراة من مباريات المجموعات تنقسم إلى 3 أنواع، تذاكر الدرجة الأولى ويبلغ سعرها 210 دولارات أميركية، وتذاكر الدرجة الثانية وسعرها 165 دولاراً أميركياً، أما الدرجة الثالثة فيبلغ سعر تذكرتها 105 دولارات.

تطرح الفيفا تذاكر حضور مباريات المونديال على 3 مراحل، كانت أولها في سبتمبر/أيلول 2017، وقد كان الحصول على تذكرة فيها على جزئين، الأولى خاصة بقرعة عشوائية، ثم تلتها مرحلة الأولوية لمن يسبق في الحجز.

أما المرحلة الثانية فقد بدأت في ديسمبر/كانون الأول 2017 بقرعة عشوائية، وباب الحجز فيها مستمر حتى نهاية يناير/كانون الثاني 2018، ثم تليها مرحلة أولوية الحجز، وتبدأ في مارس/آذار، وتنتهي في أبريل/نيسان 2018.

وإذا تمكّن علي وغيره من الشباب المصري المتحمس لحضور مباريات كأس العالم من الحصول على تذاكر المباريات الثلاث التي ستلعبها مصر في دوري المجموعات فسيدفع 315 دولاراً.


حجز الطيران الآن أرخص.. وموسكو المكان الأفضل


تتوسط موسكو المدن الثلاث التي ستقام فيها مباريات مصر، وبالتالي اختيار رحلة طيران تهبط في العاصمة الروسية هو الخيار الأفضل.

لذا سيضطر صديقنا علي لركوب طائرته قبل 3 أيام تقريباً من المباراة الأولى التي تلعبها مصر مع الأوروغواي يوم 15 يونيو/حزيران 2018، لأن مدة السفر من القاهرة إلى موسكو قد تتراوح بين نصف يوم، إلى يوم كامل، تمر الطائرة فيها على محطة ترانزيت على الأقل. فيما سيقطع المسافة بين موسكو ومكان لعب المباراة الأولى في 24 ساعة تقريباً، بواسطة القطار المخصص للمشجعين.

وتنتهي مباريات مصر في مرحلة دور المجموعات في 25 يونيو/حزيران 2018، وبالتالي فإن حجز تذكرة عودة في 27 يونيو/حزيران، سيمنح لعلي بعض الوقت للعودة إلى موسكو لإحضار حقيبته.

أما أرخص رحلة طيران بين القاهرة وموسكو للذهاب والعودة في هذا التاريخ تبيعها الخطوط الجوية اليونانية بـ450 دولاراً، الرحلة على الدرجة الاقتصادية مدتها 8 ساعات ونصف الساعة، تنطلق من مطار القاهرة، وتهبط في مطار موسكو "دوموديدوفو".

ويوجد رحلات أخرى تتراوح أسعارها بين 450 و550 دولاراً. وفق الأسعار المعروضة على منصة Sky Scanner لحجز تذاكر الطيران.

نحن الآن نتحدث عن تكلفة تذاكر وطيران تصل إلى 765 دولاراً تقريباً.

لن يضطر صديقنا علي إلى دفع تكاليف فيزا الدخول إلى موسكو، فالدخول مجاني، ويكون الدخول بـFan ID أو بطاقة تعريف مشجع، يقوم بعملها على موقع Fan ID بعد الحصول على تذكرة.


مواصلات لمسافات طويلة.. مجاناً


سيكون على عليّ أن يتحمل السفر لمسافات طويلة بين موسكو والأماكن التي ستقام فيها المباريات. المباراة الأولى التي تقام بين مصر والأوروغواي في 15 يونيو/حزيران، على استاد Central Stadium الواقع في مدينة Yekaterinburg، وتقع على بعد 1789 كيلومتراً ناحية الشرق.

يقطع القطار هذه المسافة في 26 ساعة، بينما تقطعها السيارة في وقت أقل بساعتين.

المباراة التالية تلعبها مصر مع روسيا، في 19 يونيو/حزيران، على استاد Krestovsky Stadium في مدينة Saint-Petersburg، وسيكون على المسافرين للمباراة من أماكن إقامتهم في موسكو أن يقطعوا 715 كيلومتراً في اتجاه الشمال.

تقطع القطارات والسيارات التي تنطلق كل ساعتين هذه المسافة في 5 ساعات.

آخر مباراة في مرحلة المجموعات ستكون مع السعودية في يوم 25 يونيو/حزيران، على استاد Volgograd Arena، في مدينة Volgograd، والمسافة بينها وبين موسكو 969 كيلومتراً ناحية الجنوب، والسيارة أسرع وسيلة في هذا الطريق، حيث تستغرق 12 ساعة للوصول إليها، على عكس القطار الذي يحتاج إلى 6 ساعات إضافية.

بالرغم من طول هذه المسافات، فلن يكون على علي وأصدقائه الآخرين دفع أي تكاليف في المواصلات إذا استقلّ وسيلة نقل عامة، فهي مجانية تماماً طيلة فترة المونديال.


إقامة تبدأ من 17 دولاراً في الليلة


الاختيار الذي يلجأ إليه من يريدون السفر والإقامة لبعض الوقت في مدينة ما، دون أن يضطروا إلى دفع تكاليف باهظة هو بيت الشباب "الهوستيل".

وإذا أراد صديقنا علي السكن هناك لمدة 16 يوماً، فستقدم له Hostels Rus - Akademika Anohina أسعاراً معقولة، 17 دولاراً عن كل ليلة (273 دولاراً عن 16 ليلة) مقابل المبيت في سرير بطابقين في غرفة تتسع لـ6 أفراد، مع تقديم وجبة الإفطار يومياً، بالإضافة إلى الاستفادة بحمام مشترك، الثلاجة والميكروويف ومجفف الشعر والشاي والقهوة والمطبخ وغيرها من الخدمات.



s

أما Hostels Rus - Kuzminki فسيقدم له العرض نفسه بأسعار مقاربة، مع إمكانية حجز سرير في غرفة مشتركة لفردين، بـ22 دولاراً لليلة الواحدة، أي 355 دولاراً عن المدة كلها.



s

سيكون هذا العرض مناسباً، خاصة لو سافر مع أصدقائه، وهو ما تتيحه الفيفا من خلال بيع التذاكر في هذه المرحلة.

أما إذا اختار أن يسكن في فندق 3 نجوم بموسكو، فسيكون العرض الأقل سعراً هو الإقامة في غرفة فردية في فندق Hotel Svyazist Plus، وهو فندق مصنف كـ3 نجوم. وسيدفع 126 دولاراً في الليلة الواحدة، و2016 دولاراً عن الـ16 يوماً.

وسيكون عليه أن يؤكد الحجز بدفع مبلغ معين، وإذا أراد أن يلغي الحجز سيخصم منه مبلغ يحدده الفندق حسب نوع الغرفة.

في حالة اختيار السكن في بيت الشباب، لن يكون مضطراً للدفع بشكل مسبق، أو دفع غرامة إذا ألغى الحجز قبل يومين من موعده.


المجموع: حوالي 27 ألف جنيه مصري


سيحتاج صديقنا علي إلى 450 دولاراً لتذكرة الطيران + 315 دولاراً لتذاكر المباريات + 290 دولاراً للإقامة في هوستيل طوال مدة مباريات دور المجموعات، وهو ما يعني 1055 دولاراً، بالإضافة إلى 450 دولاراً مصاريف شخصية، وبالتالي نحن نتحدث عن 1500 دولار، أي ما يعادل 26.625 جنيه مصري وفق سعر الدولار الحالي الذي يبلغ 17.75 قرشاً.

وعلى صعيدٍ آخر، يبلغ متوسط رواتب العاملين في القطاع الخاص في مصر، وفق بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، حوالي 4.650 جنيه شهرياً. أما رواتب العاملين في القطاع الحكومي فيبلغ متوسطها حوالي 2.700 جنيه شهرياً. أي أن تكلفة الرحلة تساوي 5.7 ضعف متوسط راتب العاملين في القطاع الخاص، و9.8 للعاملين في القطاع الحكومي.

لذا، ربما يفكر صديقنا علي، في المبلغ الذي يقدر بـ11 ضعف مرتبه، حيث يبلغ دخله الشهري 2.500 جنيه، وسيكون قرار الذهاب إلى موسكو قراراً صعباً على الشباب الذي يحب أن يتابع مباريات المنتخب من المدرجات.