أمازيغ المغرب يهددون بالتصعيد للحصول على عطلة رسمية في رأس السنة الأمازيغية

تم النشر: تم التحديث:
AMAZIGH MOROCCO
| Stringer . / Reuters

جدَّدت جمعيات أمازيغية مغربية دعوتها الحكومة إلى إقرار رأس السنة الأمازيغية عيداً وطنياً وعطلة مدفوعة الأجر، على غرار رأسي السنتين الهجرية والميلادية.

ويطلق الأمازيغ على رأس السنة الأمازيغية اسم "إيض يناير" (ليلة يناير)، وهو يوافق 13 يناير/كانون الثاني من كل عام.

وستحل العام المقبل سنة 2968 بالتقويم الأمازيغي، الذي تخلد بدايته اعتلاء الملك الأمازيغي "شيشناق" عرش مصر، أيام الفراعنة (قدماء المصريين)، عام 950 قبل الميلاد، وفق مؤرخين أمازيغ.


تهديد بالتصعيد


وقرَّرت جمعيات معنية بالدفاع عن الأمازيغية خوض إضراب عن العمل، بالتزامن مع رأس السنة الأمازيغية، بينما كانوا في السنوات الماضية يكتفون بمراسلة مختلف المؤسسات الحكومية، وتدشين حملات عبر شبكات التواصل الاجتماعية.

وقال عادل أداسكو، منسق تنسيقية مدينة تامسنا لـ"حركة توادا نيمازيغن" (غير حكومية) "منذ سنوات ونحن ندعو إلى إقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية. ودائماً الحكومة تتجاهل مطلبنا هذا".

وأضاف: "اليوم نحن مضطرون للتصعيد، إذ سيرفع الأمازيغ أصواتهم من خلال مقاطعة الدراسة والعمل، يوم 13 يناير/كانون الثاني، ووجهنا دعوة إلى الأحزاب السياسية والجمعيات وعموم المغاربة للمشاركة في هذا الإضراب".

وأعرب عن استغرابه من "عدم الاستجابة إلى هذا المطلب، خاصة بعد اعتراف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) برأس السنة الأمازيغية إرثاً مشتركاً للإنسانية. وبالتالي يتساءل العديد من المواطنين عن السبب في عدم الاستجابة لهذا المطلب".

وتابع: "لا يوجد أي مبرر يمنع الدولة من هذا الاعتراف، والسؤال الذي ينبغي طرحه هو: ماذا سيخسر المغرب إذا أقرَّ رأس السنة الأمازيغية عطلة وطنية رسمية مؤدّى عنها (مدفوعة الأجر)".

وشدد على أن "إقرار هذا اليوم عطلة وطنية سيُؤكّد على إرادة الحكومة السياسية للنهوض بالأمازيغية، خصوصاً في ظل تقدمها في مجال رعاية التنوع الثقافي والهوياتي".


هوية المغاربة


بدوره، عبر أونغير بوبكر، المنسق الوطني لـ"العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان" (غير حكومية)، عما سمّاه "خيبة أمل الأمازيغ تجاه التعامل الحكومي مع مطلب بسيط كهذا".

ومضى بوبكر قائلاً للأناضول إن "الجمعيات الحقوقية الأمازيغية كانت تنتظر تعاملاً خاصة من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، نظراً لأصوله الأمازيغية، إلا أنه لم يستجب لحدود الآن".

وتساءل: "كيف نستثني رأس السنة الأمازيغية من الاحتفالات الرسمية للدولة في وقت تحتفل فيه البلاد بأعياد ومناسبات أخرى، بعضها بعيد كل البعد عن الثقافة المغربية (؟!)".

وشدَّد على أن "الثقافة الأمازيغية تشكل جزءاً لا يتجزأ من هوية المغاربة بكل أطيافهم، الشيء الذي يجعل الدولة ملزمة باعتماد رأس السنة فيها عيداً يتمتع فيه المواطنون بالعطلة على غرار السنتين الهجرية والميلادية".

وتابع قائلاً: "دعوتنا إلى إقرار رأس السنة الأمازيغية عيداً وطنياً وعطلة رسمية مطلب منطقي وعقلاني ومنسجم مع روح الدستور المغربي، كما أن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية يرمز إلى عراقة وحضارة تاريخية للأمازيغ بالمغرب".


خطوة تصعيدية


ومع عدم استجابة الحكومة المغربية لمطلب الأمازيغ، دعا "التجمع العالمي للأمازيغ"، في بيان، "الأحزاب السياسية والجمعيات إلى مقاطعة العمل والدراسة في الثالث عشر من يناير/كانون الثاني".

وأوضح أن هذه الخطوة التصعيدية تأتي "عملاً بمبدأ الترسيم الشعبي، ومن أجل انتزاع الترسيم الرسمي لرأس السنة الأمازيغية كعيد بعطلة، خاصة في ظل سريان دستور 2011، الذي رسّم الأمازيغية (لغة رسمية) إلى جانب العربية".

وينص الفصـل الخامس من الدستور المغربي على أنه "تظل العربية اللغة الرسمية للدولة. وتعمل الدولة على حمايتها وتطويرها، وتنمية استعمالها. وتعد الأمازيغية أيضاً لغة رسمية للدولة، باعتبارها رصيداً مشتركاً لجميع المغاربة، دون استثناء".

وأطلقت الحركات الأمازيغية من خلال موقع "أفاز" عريضة إلكترونية تطالب فيها الحكومة بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيداً رسمياً.

وقد ناهز عدد الموقعين على العريضة الأربعة آلاف موقّع.

وصادقت الحكومة المغربية، في سبتمبر/أيلول 2016، على مشروع قانون تنظيمي لتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم والحياة العامة ذات الأولوية.

ويعتمد المشروع على أحكام محددة في مختلف المجالات المتعلقة لاعتماد الأمازيغية، مثل التعليم والثقافة والقضاء والإعلام والإدارة والعمل البرلماني والخدمات العمومية والبلديات.

ولا يزال هذا المشروع قيد الدراسة في البرلمان، وفي حال مصادقة النواب عليه سينشر في الجريدة الرسمية ليدخل حيز التنفيذ.

وتبنّى المغرب اعتماد كتابة الأمازيغية بحرف "تيفناغ"، منذ فبراير/شباط 2003، وهي السنة ذاتها التي تبنّى فيها نموذجاً لتدريس هذه اللغة في التعليم الرسمي الابتدائي.


تقاليد مميزة


ويحتفل الأمازيغ بـ"إيض يناير" عبر إحياء تقاليد مميزة، منها تحضير مأكولات خاصة، وتنظيم حفلات تعكس تراث المناطق المنتشر فيها الأمازيغ، مع تبادل التهنئة بعبارة "أسقاس أمقاز"، وهي تعني باللغة الأمازيغية "كل عام وأنتم بخير".

ولا تقتصر مطالب الأمازيغ ومظاهر احتفالهم برأس السنة الأمازيغية على المغرب، إذ تنتشر في بقية دول منطقة شمال إفريقيا وغربها، وفي موريتانيا ومالي والساحل، حيث يوجد الطوارق (من الأمازيغ)، إضافة إلى نيجيريا.

ولا توجد أرقام رسمية بشأن عدد الناطقين بالأمازيغية كلغة، لكنهم مجموعة من الشعوب المحلية، تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة (غربي مصر) شرقاً، إلى المحيط الأطلسي غرباً، ومن البحر المتوسط شمالاً إلى الصحراء الكبرى جنوباً.