أميركا: الشعب الإيراني المقموع منذ وقت طويل يرفع الآن صوته.. والأنظمة المستبدة لا يمكن أن تستمرّللأبد

تم النشر: تم التحديث:
IRAN
| STR via Getty Images

وصفت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، الأحد 31 ديسمبر/كانون الأول 2017، ما يجري في إيران بأنه "اختبار" من الشعب للسلطات، وذلك بعد ثلاثة أيام من التظاهرات الاحتجاجية على الحكومة والأوضاع الاقتصادية.

وقالت نيكي هايلي في بيان "الشعب الإيراني المقموع منذ وقت طويل يرفع الآن صوته"، معربة عن أملها في أن "تُحترم الحرية وحقوق الإنسان" في هذا البلد.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب علّق على التظاهرات في تغريدة على موقع تويتر، السبت، قال فيها إن "الأنظمة القمعية لا يمكن أن تستمرّ إلى الأبد"، ثم كتب الأحد "تظاهرات كبرى في إيران، الشعب فهم أخيراً كيف تُسرق ثرواته وتُهدر لتُنفَق على الإرهاب".

وأضافت هايلي: "نرفع الأماني والصلوات من أجل الملايين الذين يعانون من الحكومات القمعية في كوريا الشمالية وفنزويلا وكوبا، وخصوصاً في إيران".

والأحد، حذَّرت طهران المتظاهرين المعارضين للحكومة بأنهم "سيدفعون الثمن"، وحجبت موقعي إنستغرام وتلغرام، في محاولة لتجنُّب تنظيم تظاهرات جديدة.


حجب المواقع


تحدَّثت وكالات إخبارية إيرانية الأحد 31 ديسمبر/كانون الأول 2017، عن تعذّر الدخول بعد ظهر الأحد إلى تطبيقي إنستغرام للصور، وتلغرام للرسائل النصية على الهواتف المحمولة، بعد ثلاثة أيام من التظاهرات، احتجاجاً على الضائقة الاقتصادية، وعلى الحكومة في مدن عديدة في البلاد.

وأفادت وكالة الأنباء الطلابية "إسنا"، شبه الرسمية، ووكالات أخرى بانقطاع خدمة تلغرام بعيد الظهر، بعدما اتهمتها السلطات الإيرانية بأنها أداة للتحريض على العنف أثناء التظاهرات.

وقالت وكالة الطلبة للأنباء، إن الرئيس الإيراني حسن روحاني سيوجّه كلمةً إلى الشعب الإيراني عبر التلفزيون الليلة، بعد الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ أيام.

واتهم وزير الاتصالات محمد جواد جهرومي بعضَ القنوات على تطبيق تلغرام في الخارج بأنها "معادية للثورة"، وتحضُّ على "استخدام قنابل مولوتوف، والانتفاضة المسلحة والعنف الشعبي".

وصرَّح الوزير للتلفزيون الرسمي: "إن كان المعادون للثورة يريدون استغلال الأجواء لإثارة الشغب، فمن الطبيعي أن يتخذ المجلس الأعلى للأمن القومي إجراءات".

وأكد رئيس مجلس إدارة شركة تلغرام، بافيل دوروف، المعلومات بشأن الحجب.

وقال في تغريدة إن "السلطات الإيرانية تمنع الدخول إلى تلغرام على أكثرية الإيرانيين، بعد رفضنا علناً إغلاق قناة "صداى مردم" وغيرها من القنوات التي تحتج سلمياً".

وحلَّت "صداى مردم" محل قناة "آمد نيوز"، التي تشكل إحدى أضخم قنوات المعارضة الإيرانية على تلغرام، وتعد أكثر من 1,3 مليون متابع، وأزيلت بطلب من جهرومي السبت.

وشهدت إيران تظاهرات لليلة الثالثة على التوالي، شهدت مقتل شخصين وتوقيف العشرات.