الداخلية المصرية تقتل 3 أشخاص في "اشتباكات".. وأهالي الشباب: مختفون قسرياً منذ عدة أشهر

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT POLICE
| Mohamed Abd El Ghany / Reuters

قالت وزارة الداخلية المصرية، السبت 30 ديسمبر/كانون الأول 2017، إن قوات الأمن قتلت 3 أشخاص يُشتبه بأنهم متشددون، في تبادل لإطلاق النار، في مزرعة يُعتقد أنهم اتخذوها وكراً لهم، على مشارف محافظة الجيزة، المجاورة للعاصمة القاهرة. فيما نفى أهالي القتلى رواية الداخلية المصرية، وقالوا إن أبناءهم مختفون قسرياً منذ عدة أشهر.

وقال البيان "تمت مداهمة المزرعة عقب تبادل لإطلاق النيران بين القوات والعناصر، مما أسفر عن مصرع ثلاثة من أبرز الكوادر القيادية التي تتولى الإشراف على عمليات تصنيع المتفجرات وتنفيذ العمليات الإرهابية".

واعتقلت قوات الأمن عشرة آخرين في محافظتي القليوبية شمالي العاصمة والفيوم، على بعد 60 كيلومتراً إلى الجنوب من القاهرة، وصادرت مجموعة متنوعة من العبوات الناسفة والأسلحة الآلية ومواد أخرى.

وتابع البيان أن المداهمات جاءت في إطار جهود السلطات المصرية لإجهاض أي هجمات من جانب الجماعات المتشددة، قبل احتفالات الأقباط بالعيد، واحتفالات العام الجديد، فضلاً عن شنِّ حملة على حركة (حسم)، التي تعتبرها السلطات "أحد الأجنحة المسلحة لجماعة الإخوان الإرهابية".

وعلى الطرف الآخر قالت منظمات حقوقية، إن 2 من الذين قتلوا اعتقلتهم قوات الأمن قبل شهرين، ومنذ ذلك الحين وهم في حالة اختفاء قسري.

كما تداول رواد الشبكات الاجتماعية بعضَ التدوينات لأهالي الشباب الذين قتلوا السبت، تبيّن تبليغ الأهالي عن اختفاء أبنائهم قبل عدة أشهر.

وظهرت حركة حسم العام الماضي، وأعلنت مسؤوليتها عن عدد من الهجمات على قوات الأمن.