أبرز الاعتداءات ضد الأقباط في مصر خلال 6 سنوات مضت

تم النشر: تم التحديث:
COPTS OF EGYPT
Lisa Maree Williams via Getty Images

تعرض الأقباط المصريون، أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط والذين يمثلون نحو 10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم 95 مليون نسمة وغالبيتهم من المسلمين السنة، لهجمات عدة متطرفين خلال السنوات القليلة الماضية.

وقتل 9 أشخاص صباح الجمعة 29 ديسمبر/كانون الثاني 2017، حين فتح مسلح النار على كنيسة في ضاحية حلوان في جنوب القاهرة، ما يرفع حصيلة ضحايا الاعتداءات على الأقباط إلى أكثر من مئة شخص منذ كانون الأول/ديسمبر الفائت. وهذا تذكير بالاعتداءات الرئيسية ضد الأقباط في مصر.

- 2017 -


- 26 أيار/مايو: أطلق مسلحون ملثمون النار على حافلة كانت تقل أقباطاً متجهين نحو دير في المنيا بوسط مصر. وطلب المسلحون من ركاب الحافلة إنكار إيمانهم، لكنهم رفضوا ما دفع المسلحين لقتلهم فرداً فرداً. وأسفر الاعتداء الوحشي عن مقتل نحو 30 شخصاً وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية. - 9 نيسان/أبريل: قتل 45 شخصاً في اعتداءين استهدفا كنيستين في الإسكندرية وطنطا في شمال مصر خلال قداس عيد الشعانين. وكان بابا الأقباط تواضروس الثاني يترأس الصلاة في كنيسة الإسكندرية لكنه لم يصب بأذى. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجومين.

- 2016 -


- 11 كانون الأول/ديسمبر 2016: قتل 29 شخصاً وأصيب العشرات في اعتداء انتحاري استهدف كنيسة القديسين بطرس وبولس المجاورة للكاتدرائية المرقسية، مقر بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في القاهرة. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته أيضاً.

- 2013 -


- 20 تشرين الأول/أكتوبر 2013: هجوم على كنيسة العذراء في القاهرة أثناء مراسم زواج أوقع أربعة قتلى بينهم طفلتان. ولم تتبن أي جهة الاعتداء. كان هذا الاعتداء الأول ضد الأقباط في العاصمة منذ أن أطاح الجيش في تموز/يوليو بالرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي. وجاء الاعتداء بعد أن تعرضت عشرات الكنائس والمنازل والمحلات التجارية المملوكة للأقباط الى الحرق والتخريب خصوصاً في وسط البلاد خلال الأسابيع التي تلت فض اعتصامين بالقوة لأنصار مرسي ​​في القاهرة في آب/أغسطس خلّف مئات القتلى في صفوف الإسلاميين. وشكل هذا بداية تعرض الأقلية المسيحية لاعمال انتقامية من الإسلاميين الذين اتهموها بأنها دعمت الإطاحة بمرسي.

- 2011 -


- في الأول من كانون الثاني/يناير 2011، أسفر انفجار قنبلة عن مقتل 23 شخصاً وجرح 79 من المسيحيين خارج كنيسة قبطية بعد قداس رأس السنة الجديدة في الإسكندرية، ثاني مدن البلاد.
وعزت السلطات الاعتداء الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه إلى انتحاري بتوجيهات من الخارج.