شهيرة تتهم ناشرة صورتها دون حجاب بـ"عدم الأمانة" وتؤكد: لم أخلع الحجاب.. تفاصيل السيلفي الأزمة

تم النشر: تم التحديث:
CV
Social media

أثار نشر صورةِ "شهيرة" دون حجاب جدلاً حاداً عبر الشبكات الاجتماعية، وذلك بعد اتهام الممثلة المعتزلة لراندا عبد السلام، خبيرة التجميل، بعدم الأمانة.

بدأت الأزمة عندما نشرت عبد السلام، عبر حسابها على "إنستغرام"، صورة تجمعها بالممثلة "شهيرة" دون حجاب في أحد مراكز التجميل بحي الشيخ زايد في مدينة 6 أكتوبر.



وأوضحت عبد السلام لموقع "في الفن"، أنها نشرت الصورة بحسن نية، بعدما التقت "شهيرة" في مركز تجميل، وطلبت منها الأولى التقاط صورة معها، ومع ترحيب "شهيرة" بالتصوير لم تجد خبيرة التجميل مانعاً من نشر الصورة عبر "إنستغرام"، خاصة بعد خروج "شهيرة" من مركز التجميل دون حجاب، مؤكدةً أنه ليس لديها مانع من حذف الصورة إذا طُلب منها ذلك.

من جهتها، اتهمت "شهيرة" خبيرة التجميل بعدم الأمانة، مؤكدةً أنها لم تكن تعرفها، واعتبرتها واحدة من الجمهور وتطلب التقاط الصورة، وأضافت "شهيرة" أنها لم تتوقع أنها ستنشرها دون إذن، بحسب تصريحها لموقع "في الفن".

وأشارت "شهيرة" إلى أنها لم تكن تعلم بنية عبد السلام، ونفت شائعة خلعها الحجاب، مؤكِّدةً أنها لم تخرج من مركز التجميل من دونه، ووصفت الممثلةُ خبيرةَ التجميل بأنها تسعى للشهرة.

ونشرت رانيا محمود ياسين، ابنة شهيرة، قبل عام صورة عائلية تجمع أفراد الأسرة وتظهر فيها شهيرة دون حجاب أيضاً.


Family gathering God bless our family Yarab

A post shared by Rania Yassin (@raniayassin10) on


الأزمة نفسها حدثت مع سهير رمزي، الممثلة المعتزلة أيضاً والصديقة المقربة من "شهيرة"، وذلك بعد انتشار صورة لها على البحر بصحبة الممثلة نادية الجندي، وظهر من خلال الصورة أن رمزي ترتدي قبعة بينما انسدل شعرها من تحتها، وهو ما أرجعه البعض إلى أنها خلعت الحجاب بالفعل، بينما نفت رمزي الأمر، وأوضحت أن الهواء كان شديداً، ما تسبب في انسدال خصلات من شعرها دون قصد.


sohair ramzy

وتلقى الممثلتان سهير رمزي و"شهيرة" انتقادات حادة من الجمهور، بعد ظهورهما في أكثر من مناسبة بينما ارتديتا نصف حجاب، وذلك بعد سنوات من اعتزال الفن والظهور في القنوات الدينية يتحدثن عن تجربة الاعتزال وارتداء الحجاب.