مقتل الحاكم العسكري لبئر العبد وعدد من الجنود في سيناء

تم النشر: تم التحديث:
SINAI EGYPT ARMY
| Mohamed Abd El Ghany / Reuters

قال الجيش المصري الخميس 28 ديسمبر/كانون الأول 2017، إن ضابطاً و5 جنود قُتلوا في انفجار استهدف مركبة عسكرية بمحافظة شمال سيناء المضطربة.

وقال الجيش في بيان: "انفجرت عبوة ناسفة في إحدى المركبات الخاصة بالقوات المسلحة في أثناء مداهمة إحدى البؤر الإرهابية (في شمال سيناء)، نتج عنها استشهاد ضابط و5 جنود"، دون أن يحدد البيان مكان وقوع الانفجار.

وقال موقع"الجزيرة.نت"، إن الحاكم العسكري لمدينة بئر العبد بمدينة العريش، العقيد أركان حرب أحمد الكفراوي، قُتل في الهجوم.

وينشط إسلاميون متشددون موالون لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سيناء المتاخمة لقطاع غزة.

وقال البيان إنه "استمراراً لجهود القوات المسلحة في مكافحة العناصر الإرهابية بشمال سيناء، تمكنت قوات إنفاذ القانون بالجيش الثاني الميداني من القضاء على 3 أفراد تكفيريين وبحوزتهم كمية من الأسلحة والذخائر وعدد من العبوات الناسفة، وتدمير 4 عربات خاصة بالعناصر التكفيرية، ومقتل من بداخلها".

ويصف الجيش المصري متشددي شمال سيناء بأنهم "تكفيريون".

وفي وقت سابق من الخميس، قالت مصادر أمنية إن متشددين قتلوا شرطياً ومدنياً وأصابوا بضعة أشخاص آخرين في هجوم على قوة تأمين فرع بنك بوسط مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وأضافت المصادر أن المتشددين أطلقوا قذيفة آر بي جي على القوة، ثم أطلقوا عليها الرصاص، وردّت القوة عليهم بإطلاق النار، لكنهم لاذوا بالفرار.

ولم يتسنَّ الاتصال بوزارة الداخلية للحصول على تعليق منها.

ومنذ أكثر من 4 سنوات، كثّف متشددو شمال سيناء هجماتهم على الجيش والشرطة وقتلوا مئات من أفرادهما، كما شنوا هجمات في القاهرة ومدن أخرى، استهدف بعضها مسيحيين.

ويقول الجيش إنه قتل مئات المتشددين في حملة عليهم، تشارك فيها الشرطة.