أبو مازن: قرار ترامب لن يغيِّر من واقع مدينة القدس.. وأميركا لم تعد دولة راعية لعملية السلام

تم النشر: تم التحديث:
ABU MAZEN
Palestinian President Mahmoud Abbas attends a joint news conference with Italy's President Sergio Mattarella in the West Bank city of Bethlehem November 1, 2016. REUTERS/Ammar Awad *** Local Caption *** December 2015. REUTERS/Ammar Awad | Ammar Awad / Reuters

اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الأربعاء 6 ديسمبر/كانون الأول 2017، أن قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل، يمثِّل "إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام".

وقال عباس في كلمة بُثت بعد إعلان ترامب، إن هذا القرار "لن يغيِّر من واقع مدينة القدس"، مؤكداً أن المدينة هي "عاصمة دولة فلسطين الأبدية".

واعتبر الرئيس الفلسطيني أن الولايات المتحدة "اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية، وفضلت أن تتجاهل وأن تناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية".

وتابع أن الإعلان الأميركي يمثل "مكافأةً لإسرائيل على تنكُّرها للاتفاقات وتحدِّيها للشرعية الدولية، وتشجيعاً لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان والأبارتهايد والتطهير العرقي".

وأكد عباس أن القرار الأميركي، هذه الليلة، "لن يغيِّر من واقع مدينة القدس، ولن يعطي أي شرعية لإسرائيل في هذا الشأن؛ لكونها مدينةً فلسطينيةً عربيةً مسيحيةً إسلاميةً، عاصمة دولة فلسطين الأبدية".

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، وأعلنتها عاصمتها الأبدية والموحدة عام 1980، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، وضمنه الولايات المتحدة.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمةً لدولتهم المنشودة.