مترجمة إشارة تنقل كلاماً "لا معنى له" في مؤتمرٍ صحفي عن قاتل أثار الرعب! سِجلها الجنائي يثير الشكوك

تم النشر: تم التحديث:
MTRJMH
مترجمة


لم تكتفِ مترجمة لغة الإشارة، بالرعب الذي أصاب سكان حي في ولاية فلوريدا الأميركية من جرائم قاتل متسلسل، ولكنها أربكت جمهورها من الصم بطريقةِ ترجمتها للمعلومات التي أدلت بها الشرطة عن المشتبه فيه.

إذ لم يفهم الصمُّ شيئاً من مترجمة لغة الإشارة التي كانت تترجم مؤتمراً صحفياً للشرطة الأميركية عن اعتقال القاتل المتسلسل المشتبه فيه، حسبما ورد في تقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية.


"أغنية في الكريسماس"


وقالت ريتشيل سيتامبرينو، وهي صمَّاء تعلَّمت لغة الإشارة الأميركية في جامعة جنوب فلوريدا، لصحيفة تامبا باي تايمز الأميركية: "وقفت المترجمة هناك ولوَّحت بذراعيها كما لو كانت تغني أغنيّة (جينجل بيلز) في الكريسماس".

وأضافت: "شعرت بخيبة أملٍ وارتباكٍ وانزعاج، كما أردت حقاً أن أعرف لماذا لم يتحقَّق قائد شرطة مدينة تامبا، المسؤولة عن سلامتي وسلامة المجتمع بأكمله، من المترجمة".

وكانت الشرطة قد دعت إلى المؤتمر الصحفي؛ للإعلان عن اعتقال هويل إيمانويل دونالدسون؛ إذ يُشتَبَه في أنه قتل 4 أشخاص بحي سيمينول هايتس في مدينة تامبا بولاية فلوريدا الأميركية.

وقد اتُّهِمَ المشتبه فيه، ذو الـ24 عاماً، بقتل لبينجامين ميتشل، البالغ من العمر 22 عاماً، والذي لقي مصرعه بالرصاص بينما كان ينتظر في محطةٍ للحافلات في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في جريمة بدت كأنها عشوائية.

كما اتُّهِم في 3 جرائم أخرى يُعتقد أنها عشوائية .

وأثارت عمليات القتل الخوف في حي سيمينول هايتس، فيما أصدرت الشرطة تعليمات للسكان بعدم التجوُّل في المنطقة وحدهم ليلاً.


كيف قبض عليه؟


وأُلقِيَ القبض على دونالدسون بعد أن طلب من أحد زملائه في مقر عمله بـ"ماكدونالدز"، أن يعتني بحقيبة تحتوي على بندقية، فأبلغ زميله الشرطة.

وخلال المؤتمر الصحفي للشرطة للإعلان عن اعتقال القاتل المُشتَبَه فيه، قالت ريتشيل إنَّ المترجمة أشارت بترجمات مختلفة وغير متسقة.

وقالت ريتشيل إن مما أشارت به المترجمة كان: "قبل 51 ساعة، صفر 12 22 (علامات غير مفهومة) قُتل 3 دقائق في 14 أسبوعاً من قِبل (علامات غير مفهومة) 3 عمر 24"!

وكان قائد الشرطة، في ذلك الوقت، يعرض جدولاً زمنياً لجرائم إطلاق النار التي ارتُكِبت، وكان يشرح أنَّ الشرطة تلقت 5000 معلومة قبل اعتقال الشاب البالغ من العمر 24 عاماً.

وقال ستيف هيغارتي، المُتحدِّث باسم الشرطة، إنه لم يُخطَر بقدوم المترجمة مُسبَّقاً.

وافترض أنَّ عضواً في دائرة أخرى هو من طلب خدمات المترجمة. وأضاف: "لقد سمحت لها بالقيام بذلك، ولم أطرح عليها أسئلة كافية".


اتهام بالغش


وتمكَّنَت الشرطة من التعرُّف على المترجمة، وهي ديرلين روبرتس، ويُذكَر أن شخصاً يحمل الاسم والعمر نفسيهما لديه سجل جنائي حافل بإداناتٍ بتهم الغش، رغم أنَّ الشرطة لم تؤكِّد ما إذا كان الاسم للشخص نفسه.

وتعلق "الإندبندنت" بأنه على ما يبدو، فإن هذه ليست المرة الأولى التي يظهر فيها مترجم لغة إشارة غير مؤهَّل في مؤتمرٍ صحفي بولاية فلوريدا.

فحين ضرب إعصار "إيرما" الولاية في سبتمبر/أيلول 2017، أظهر مترجمٌ بمقاطعة ماناتي ترجمة غير متناسقة تضمَّنت بعض الكلمات مثل "الوحش" و"الدب".