عائلة مجهولة تبرعت لهذا الرضيع بقلب وأنقذت حياته.. عمره 8 أسابيع وخضع لعمليتين جراحيتين

تم النشر: تم التحديث:
1
مصدر الصورة: https://goo.gl/Hr53vt | 1

نجح أطباء في مستشفى فريمان بمدينة نيوكاسل شمال شرقي إنكلترا، في زراعة قلب للرضيع تشارلي دوثويت، البالغ من العمر ثمانية أسابيع.

وخضغ الرضيع دوثويت، الذي يعاني من متلازمة ضمور البطين الأيسر بالقلب، لجراحة استغرقت تسع ساعات في مستشفى فريمان في مدينة نيوكاسل، شمال شرقي إنكلترا.

وقال زدنكا راينهارت، طبيب القلب بالمستشفى المذكور، إن الرضيع كان "محظوظاً للغاية بالنظر إلى طبيعة حالته وحجمه"، بحسب ما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، الأحد 3 ديسمبر/كانون الأول 2017.

أما تريسي رايت، والدة الطفل، فشكرت العائلة المجهولة التي تبرعت بالقلب لإعطاء رضيعها "فرصة ثانية في الحياة".

وأضافت: "هناك في مكان ما عائلة رائعة منحتنا هدية لا تقدر بثمن، أغلى هدية يمكن أن نحصل عليها يوماً، هذه العائلة فكَّرت في شخص آخر في أصعب الأوقات التي مرت عليها".

وكانت دعوات إنقاذ الرضيع عمت جميع أرجاء أوروبا، الشهر الماضي، بعد ولادته مصاباً بالمتلازمة المذكورة، وفيها يكون البطين الأيسر للقلب ضامراً جداً، مع وجود ضيق شديد في الصمام الأورطي، أو يكون مغلقاً تماماً.

وقالت رايت، إن "لون جلده (الرضيع) تغير تماماً بعد الجراحة؛ فقد كان أزرق اللون طوال الوقت، لكنه أصبح وردياً الآن، وهذا أمر رائع".

وكان الرضيع تشارلي دوثويت خضع لجراحة قلب مفتوح، عندما كان عمره ثلاثة أيام فقط في مستشفى الملكة فيكتوريا في نيوكاسل.

ويأمل الأطباء، بعد زراعة قلب له، أن يتعافى سريعاً، وأن يتماثل للشفاء بحلول العام الجديد.