الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ كروز باتجاه مفاعل نووي في أبوظبي

تم النشر: تم التحديث:
CITY OF ABU DHABI
social

قالت قناة تلفزيونية تابعة لجماعة الحوثي في اليمن عبر موقعها الإلكتروني اليوم الأحد 3 ديسمبر/ كانون الأول 2017 إن الجماعة أطلقت صاروخ كروز باتجاه محطة للطاقة النووية في أبوظبي بالإمارات.

وأضاف الموقع دون تقديم أدلة "القوة الصاروخية تعلن إطلاق صاروخ مجنح نوع ’كروز’ على مفاعل براكه النووي في أبوظبي"

وكان وزير الطاقة الإماراتي قال إن من المتوقع أن ينتهي مشروع براكة، الذي تبنيه الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، ويبدأ العمل في 2018.

وهذه هي المرة الثانية هذا العام التي يقول فيها الحوثيون إنهم أطلقوا صواريخ على الإمارات إذ قالوا في سبتمبر أيلول إنهم أطلقوا بنجاح صاروخا باتجاه أبوظبي

وكانت جماعة "أنصار الله" (الحوثي) قد اتهمت الإمارات السبت بـ"دعم" الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، بأكثر من شحنة أسلحة، مبينة أنها "رصدت اتصالات وتواصلاً مباشراً ومستمراً"، بين قيادات عسكرية من الجانبين.

وقال عضو المكتب السياسي للجماعة حمزة الحوثي، في حديث لقناة "المسيرة" الناطقة باسمهم، مساء السبت إن الأجهزة الأمنية التابعة للجماعة، "رصدت تلك الاتصالات والتواصل المباشر، منذ اندلاع الحرب في اليمن مطلع العام 2015".

وأكد أن "الإمارات زودت مليشيات طارق (نجل شقيق صالح) بأكثر من شحنة أسلحة، جرى تهريبها ونقلها عبر طرق خاصة رصدتها أجهزة الأمن، من داخل المحافظات الجنوبية عبر الضالع وإب (جنوبي ووسط اليمن)، وإدخالها لصنعاء".

ولم يذكر الحوثي متى جرى تهريب الشحنة التي تحدث عنها.

وأضاف موضحاً أن "قيادات (لم يسمها) محسوبة على حزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح)، عقدت خلال الفترة الماضية مع قيادات عسكرية موالية للإمارات، تتواجد في محافظة الضالع"، دون ذكر تاريخ محدد.

وأشار المسؤول الحوثي "إن الدعم الإماراتي المقدم لميليشيا طارق بلغ مستويات متقدمة"، دون توضيح كيفية ذلك.

واستطرد مبيناً "الإمارات فتحت وموّلت عدة معسكرات لتدريب مليشيات طارق، في مناطق بمحافظة شبوة الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية التابعة للرئيس، عبدربه منصور هادي".

كما ذكر الحوثي إن "الإمارات افتتحت وموّلت معسكراً آخر في منطقة العود بمحافظة إب".

وأوضح أن "الإمارات أرسلت 830 عنصراً من القوات الموالية لصالح، ممن يقودهم طارق، إلى معسكرات للتدريب تشرف عليها في محافظة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي اليمن)، والخاضعة لسيطرة الحكومة.

ويتهم الحوثيون الإمارات التي يقيم فيها نجل صالح، العميد أحمد علي منذ بدء المعارك، بالتواصل مع الرئيس السابق، ودعمه في انقلابه الذي جرى اليوم على حلفائه الحوثيين.

وفي كلمة متلفزة له بوقت سابق السبت، دعا صالح أنصاره والقوات الموالية له، إلى الانتفاضة ضد الحوثيين في جميع المحافظات، وقال إن الجماعة مارست ضد اليمنيين خلال الأعوام الثلاثة الماضية "عدواناً سافراً".

كما دعا التحالف العربي الذي تقوده السعودية إلى الحوار.

ومنذ الأربعاء الماضي، تشهد صنعاء مواجهات مسلحة بين الحوثيين وقوات صالح، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

اندلعت اشتباكات الأربعاء، عقب محاولة جماعة الحوثي السيطرة على جامع "الصالح" الخاضع لـقوات الرئيس السابق جنوبي صنعاء، انتهت بسيطرة مسلحي الجماعة عليه.