حقيقة إسقاط السعودية لحدِّ الردة.. 20 تغريدة لمركز يتبع وزارة الدفاع أشعلت الأزمة

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI
swisshippo via Getty Images

شهدت شبكات التواصل الاجتماعي حالة من الجدل حول نية السلطات السعودية إلغاء حد الردة، فيما نفت مصادر رسمية ما تم تداوله.

وكان مغردون سعوديون قد تبادلوا خلال الساعات القليلة الماضية أنباء عن إسقاط حد الردة بالمملكة، عبر هاشتاغ #اسقاط_حد_الرده على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وتطبق السعودية حد الردة على من تثبت بحقه تهمة تبديل الدين أو الإلحاد، وتكلف هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بضبط المتهمين وتطبيق حد الردة (الإعدام) بحقهم.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية قال مصدر مسؤول لم يتم الكشف عن اسمه أن المزاعم التي يحاول البعض نشرها بحسن أو بسوء نية بأن المملكة العربية السعودية ستقوم بإلغاء حد الردة كاذبة وغير صحيحة جملة وتفصيلاً .

وأوضح المصدر أن هذه المزاعم الواهية يكذبها النظام الأساسي للحكم وما جرت عليه هذه البلاد المباركة منذ تأسيسها.

وأكد المصدر أن النيابة العامة شرعت في اتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة تجاه من قاموا بترويج هذه الأكاذيب المخالفة لدستور هذه البلاد.

وشدد المصدر على أن هذا الموضوع محسوم وغير قابل للنقاش إطلاقاً في المملكة العربية السعودية.

وكان "مركز الحرب الفكرية" التابع لوزارة الدفاع السعودية قد أثار حالة من الجدل الكبير على شبكات التواصل الاجتماعي بعد نشر 20 تغريدة على حسابه تناول فيها بعض الآراء الفقهية التي تلمح إلى عدم وجود عقوبة لمن يترك الإسلام.

وناقش المركز في نحو 20 تغريدة عدة آراء فقهية حول ما يعرف بـ"حد الردة"، وقال فيها إن "النبي محمد لم يثبت أنه قتل المرتدين"، وإن "الإرهابيين" يتوسعون في تأويل هذه المسألة.​