الشرطة الألمانية تعثر على يد رجل استقلَّ سيارة أجرة وهو ينزف داخل سلة نفايات في برلين

تم النشر: تم التحديث:
GERMANY POLICE
Sean Gallup via Getty Images

فوجئ سائق سيارة أجرة، مساء يوم الخميس، بزبون مخمور في حي شوننبرغ بالعاصمة الألمانية برلين وهو ينزف بشدة، وفزع عندما لاحظ أن إحدى يديه مفقودة، لتبدأ عملية إسعاف وتحرٍّ غريبة من نوعها، تشبه مشهداً في أحد أفلام الرعب.

وبعد أن قام السائق بإيقاف سيارة إسعاف كانت مارّة من المكان صدفة، قرابة الساعة السادسة مساء، اتصل الممرضون بالشرطة، وباشروا بتقديم الإسعافات الأولية له. ولم تعثر الشرطة على يده في السيارة، أو في سيارة الإسعاف، ومع البحث عثرت الشرطة عليها في سلة نفايات عامة.


اليد الضائعة


وجلب الممرضون الرجلَ لمشفى الحوادث في برلين، ووضعوه في قسم العناية المركزة، وقيل إن الرجل كان يحمل يده المقطوعة في كيس.

وذكرت صحيفة محلية أنه وفقاً لتصريحاته، تسبب منشار بقطع يده، وأن الشرطة تعتقد أن الأمر يتعلق بحادث منزلي، وليس واقعة إجرامية نفَّذها شخص آخر. وبين تلفزيون "إر بي بي" المحلي، أن الرجل قطع يده عن طريق الخطأ، الأمر الذي لم تؤكده الشرطة.

وتمت لاحقاً خياطة يد الرجل (64 عاماً)، عبر عدة عمليات جراحية بساعده في المشفى، وفقاً لما صرَّحت به أنجيلا كيفسكي، المتحدثة باسم المشفى لصحيفة "بيلد". وتعهدت المتحدثة بفعل كل ما يلزم للحفاظ على اليد.

وذكر "إر بي بي"، أنه على الرغم من إعادة اليد لمكانها، إلا أنه ليس واضحاً حتى الآن ما إذا كانت العملية ناجحة، وفقاً للمشفى.


انتقادات لفريق تواصل المستشفى


وقال المتحدث الصحفي باسم الشرطة فينفريد فينزل، إنه عادة لا ينشرون شيئاً عن الحوادث المنزلية، لكن فريق شبكات التواصل الاجتماعي لديهم قرَّر فعل ذلك هذه المرة، نظراً لغرابة الحالة.

وذكرت الشرطة أن الرجل وحده قادر الآن عن الكشف عما جرى له، وكيف وصلت يده لسلة النفايات، ولم يصبح الرجل جاهزاً لتقديم إفادته حتى الآن.‬‬

وتعرَّضت الشرطة لانتقادات لاستخدامها صورة بكتوغرام تبدو فكاهية، عند نشرها منشوراً على شبكات التواصل الاجتماعي عن الحادثة، تظهر شخصاً يرمي يده في سلة مهملات، وتساءل البعض: "هل تحاولون التظارف؟ ما هذه الصورة المجنونة مع النص؟"، وجاء الرد على صفحة الفيسبوك الخاصة بالشرطة بأن الصورة ليست طريفة والحادثة مأساوية.

ودافع فريق التواصل الاجتماعي لدى شرطة برلين عن اختيار الصورة، واعتبرها معبَّرة عن المعلومات الواردة عن الحادثة في المنشور الذي كُتب بشكل موضوعي، معبراً عن أسفه لتقييم البعض الأمر على غير هذا النحو.